نصف مليون وظيفة بالجزائر في 2010   
الثلاثاء 1432/1/30 هـ - الموافق 4/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:33 (مكة المكرمة)، 11:33 (غرينتش)
المؤشرات الاقتصادية بالجزائر شهدت تحسنا في السنوات الأخيرة وفقا للحكومة (الجزيرة نت)
 
ذكرت مصادر رسمية جزائرية أنه تم توفير حوالي 531 ألف وظيفة جديدة خلال العام الماضي عن طريق تنفيذ الإستراتيجية الوطنية للتشغيل، فيما نفى وزير الطاقة والمناجم مزاعم تحدثت عن نضوب النفط الجزائري في العام 2020.

وقال وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي الجزائري الطيب لوح إنه تم توفير 182 ألف وظيفة جديدة عن طريق الوكالة الوطنية للتشغيل، كما ساهم جهاز دعم الإدماج المهني من جهته في توفير 273 ألف وظيفة جديدة.
 
وأضاف أنه تم إنشاء 35 ألف مؤسسة مصغرة ساهمت في توفير 76 ألف وظيفة جديدة في إطار أجهزة التشغيل، كما أن المؤشرات الاقتصادية شهدت "تحسنا ملموسا" خلال السنوات الأخيرة خاصة بعد تنفيذ المخططين التنمويين 2001-2004 و2005-2009.
 
وشهد النمو الاقتصادي خارج المحروقات "استقرارا" بلغت نسبته 6% خلال السنوات الأخيرة، ووصلت إلى 3.9% عام 2009.

طاقة معتبرة
من جهة أخرى قال وزير الطاقة والمناجم يوسف يوسفي إن الاحتياطات النفطية الجزائرية لن تنفد عام 2020، كما صرح بعض المحللين، وأوضح أن الجزائر تتوفر على طاقة معتبرة مؤهلة للارتفاع بفضل برنامج استكشاف واسع ستتم مباشرته.
 
وقال إن عمليات الاستكشاف ستوسع للمناطق الجيولوجية غير المعروفة، مشيرا إلى أن الربع الأخير من العام الماضي شهد أولى التحضيرات للاستكشاف في عرض السواحل الجزائرية.
 
وكشف يوسفي أن الجزائر حققت 29 اكتشافا جديدا للنفط والغاز العام 2010، فيما حققت نحو 130 اكتشافا جديدا خلال العقد الأخير، منها 16 اكتشافا العام 2009.
 
وبلغت عائدات البلاد النفطية 55.7 مليار دولار خلال العام 2010، بارتفاع قدرت نسبته بـ25% مقارنة بعام 2009، بينما كانت كبرى العائدات خلال العام 2008 بقيمة ثمانين مليار دولار، عندما راوحت أسعار النفط بين مائة دولار و147 دولارا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة