العراق يدرس موازنة موسعة لـ2007   
الاثنين 3/8/1427 هـ - الموافق 28/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:32 (مكة المكرمة)، 21:32 (غرينتش)
قال مسؤول عراقي إن الحكومة العراقية تدرس موازنة موسعة للعام القادم لحفز الاقتصاد في إطار مشروع قانون ينتظر إحالته إلى البرلمان الشهر القادم.
 
وقال برهم صالح نائب رئيس الوزراء العراقي الذي يشرف على الشؤون الاقتصادية، إن وزارة المالية تلتزم الحذر فيما يتعلق بتوقعات إيرادات الموازنة.
 
وأضاف أنه يتوقع أن تكون هذه الميزانية حيوية بالنسبة للعراق وأنها يجب أن تظهر للشعب العراقي والمجتمع الدولي مدى جدية حكومة العراق في الاستغلال الأمثل للموارد المتاحة له.
 
ويمثل تعزيز النمو الاقتصادي في وقت يقدر فيه معدل البطالة بنحو 50% ويتسارع فيه معدل التضخم إلى 70% تحديا بالنسبة للحكومة، لكن صالح قال إن التنمية الاقتصادية مكون حيوي للجهود الرامية لتحقيق الاستقرار في العراق وتقليص حدة الشقاق بين طوائفه.
 
ورغم إنه التخريب وتداعي إمكانات البنية الأساسية تزداد إيرادات العراق مع زيادة صادرات النفط وزيادة أسعاره، مما يجعل الإنفاق وليس الدخل هو المشكلة الرئيسية بالنسبة للحكومة فيما يتعلق بتنفيذ خططها الخاصة بالموازنة.
 
وقال صالح إن الحكومة عازمة على محاولة مساعدة العراقيين الفقراء على مواجهة الزيادات الحادة في تكاليف المعيشة مع استمرار الالتزام بالاتفاق مع صندوق النقد الدولي الملتزمة بموجبه بالخفض التدريجي للدعم الضخم لأسعار الوقود.
 
وأضاف أنه من البديهي أن معظم الضغوط التصخمية ناجمة عن زيادة أسعار الوقود مشيرا إلى أن هناك خططا قيد الدراسة لمساعدة القطاعات الفقيرة من المجتمع على مواجهة الضغوط التضخمية.



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة