توقعات بانخفاض إنتاج الدول النامية من الغذاء إلى النصف   
الاثنين 1428/6/17 هـ - الموافق 2/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:19 (مكة المكرمة)، 21:19 (غرينتش)
قال معهد ستوكهولم للبيئة إن إنتاج الدول النامية من الغذاء سوف ينخفض إلى النصف في غضون العشرين سنة المقبلة، في حال عدم خفض الأغنياء معدل استهلاكهم.
 
وحذر مدير المعهد يوهان روكستروم من أن سبل الرزق لأكثر من ثلاثة مليارات شخص مهددة بسبب الثروة التي تتمتع بها مجموعة صغيرة تتميز بحظ أوفر.
 
وأضاف "إننا نواجه خطر انخفاض إنتاج منطقة جنوب الصحراء بأفريقيا من الغذاء إلى النصف بسبب نمط حياتنا".
 
يُشار إلى أن معهد ستوكهولم للبيئة هو أحد أكبر خمس معاهد لأبحاث التغيرات المناخية في العالم، ويسعى لحوار أوسع حول التغيرات الاجتماعية والاقتصادية في العالم.
 
وأوضح روكستروم "بينما يزداد استهلاك  الدول الغنية يزداد معه استغلالها لموارد العالم الطبيعية وبالتالي ترتفع نسبة انبعاثات الكربون فيها". وأضاف: هذا بالطبع يسرع عملية التصحر في منطقة جنوب الصحراء ومناطق أخرى بالعالم.
 
وقال أيضا "إننا وصلنا إلى نهاية الطريق بالنسبة للتنمية المستدامة العروفة لنا اليوم.. إن العلم بذاته لن يستطيع معالجتها.. إننا نواجه خطرا محدقا يتمثل باللاجئين لأسباب بيئية بالإضافة إلى الانهيار الاجتماعي.. إننا نحتاج لإعمال تغييرات بالنسبة لمسألة العدل والقيادة في كوكبنا وهذه تذهب إلى أبعد من التغيير المناخي".
 
وكان روكستروم يتحدث على هامش منتدى دولي يعقد في مدينة تالبيرغ السويدية حول التغير المناخي والتنمية المستدامة.
 
ويضم منتدى تالبيرغ كل عام أكثر من 500 من الزعماء السياسيين والخبراء  وممثلين عن منظمات الإغاثة في العالم.
 
وقال جيمس هانسن -وهو خبير بشؤون المناخ ومدير معهد غودارد لدراسات الفضاء التابع لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا)- إن مسألة زحف الغابات إلى الشمال وذوبان جبال الجليد ليست فقط نتائج لارتفاع حرارة الأرض لكنها بذاتها عوامل مسرعة.
 
وأوضح أن الغابات تزحف إلى الشمال مما يسرع التغيير المناخي، كما أن طبقات الثلج تبدأ بالذوبان قبل الموعد الموسمي المعتاد وتمتص كمية أكبر من أشعة الشمس مما يؤدي إلى ارتفاع حرارة الأرض.
 
ولذلك, يرى الخبراء أن أمام العالم عشر سنوات لخفض نسبة انبعاث الغازات قبل فوات الوقت.
 
وذكر هانسن أن استخدام النفط والغاز بالطريقة الحالية سوف يجر العالم إلى حافة الخطر "فهناك مخزونات ضخمة من الفحم ومن الوقود الأحفوري غير التقليدي. وأضاف أن كثيرا من دول العالم مستمرة في إنشاء محطات كهرباء تعمل بالفحم "وهو أمر لا يمكن ببساطة أن يستمر. وطالب خبير المناخ بفرض ضرائب على انبعاثات الكربون.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة