نزاع بشأن أرض يهدد بتأخير إقامة الكويت مصفاة نفط   
الجمعة 1428/10/1 هـ - الموافق 12/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:29 (مكة المكرمة)، 22:29 (غرينتش)

المشروع سيكون أكبر مصفاة تكرير نفط في الشرق الأوسط (الفرنسية-أرشيف)
حذّر دبلوماسيون ومصادر في صناعة النفط من تهديد نزاع على قطعة أرض بين الكويت والوحدة السعودية لشركة شيفرون الأميركية مشروع بناء أكبر مصفاة لتكرير النفط في الشرق الأوسط بتأخيره.

ولجأت الكويت إلى تأجيل موعد بدء العمل بالمصفاة لما يزيد عن عام بعد اضطرار شركة التكرير المملوكة للدولة بضغوط جراء ارتفاع التكاليف للعودة إلى طلب زيادة التمويل الحكومي.

وأفادت المصادر بأن الخلاف يدور حول أرض تقع في المنطقة المحايدة بين الكويت والسعودية وهو المكان الذي تريد الكويت بناء مصفاة الزور التي تبلغ طاقتها الإنتاجية 615 ألف برميل يوميا.

ولكن وحدة شيفرون السعودية تستأجر جزءا من الأرض على الجانب الكويتي خصصتها شركة البترول الوطنية الكويتية لإقامة المصفاة الجديدة.

وأشارت المصادر إلى إجراء محادثات بين شيفرون السعودية وشركة البترول الوطنية الكويتية إلى جانب مباحثات بين حكومتي السعودية والكويت تتعلق بالقضية نفسها.

واعتبر مصدر أن الأمر شديد الإحراج للكويت لاختيارها منطقة لبناء المصفاة يعرف فيما بعد أنها مؤجرة لشيفرون.

وكانت الكويت وافقت في سبتمبر/أيلول الماضي على زيادة ميزانية المصفاة لتتجاوز 14 مليار دولار وهو رقم يفوق مثلي التقديرات الأولية.

كما امتنع مسؤولون من شيفرون السعودية عن الرد على استفسار من رويترز بشأن النزاع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة