أزمة إيران وعاصفة محتملة بخليج المكسيك ترفعان النفط   
السبت 1427/8/2 هـ - الموافق 26/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:12 (مكة المكرمة)، 21:12 (غرينتش)
المخاوف من اشتداد العاصفة الاستوائية ديبي سبب ارتفاع الأسعار (الفرنسية) 
قفزت أسعار النفط الخام الأميركي دولارا متجاوزة مستوى 73 دولاراً مع تنامي الأزمة النووية بين إيران والغرب ومخاوف من تعطيل الإمدادات بسبب تعرض المنشآت النفطية الأميركية في خليج المكسيك للخطر بسبب منخفض مداري جديد.
 
فقد ارتفع الخام الأميركي في عقود أكتوبر/تشرين الأول 1.14 دولارا ليصل 73.50 دولارا للبرميل بعد زيادته 60 سنتا أمس الخميس في حين صعد خام برنت في لندن 91 سنتا إلى 73.61 دولارا.
 
يأتي ذلك وسط توقعات الخبراء بأن تشتد العاصفة الاستوائية ديبي قريباً وهي الخامسة في موسم الأعاصير. وما تزال بعض منشآت النفط في خليج المكسيك تتعافى من أضرار الأعاصير العام الماضي.
 
كما تلقى الخام دعما من نزاع إيران النووي مع الغرب والذي قد يؤدي إلى فرض الأمم المتحدة عقوبات على رابع أكبر مصدر للنفط في العالم رغم استبعاد روسيا مثل هذا الإجراء العقابي في الوقت الراهن.
 
وعزز ارتفاع أسعار النفط أيضا صعود الطلب في الصين ثاني أكبر مستهلك للوقود في العالم.
 
يشار إلى أن سعر الخام الأميركي ارتفع 20% خلال العام بعد تعطل طويل للإمدادات من نيجيريا ومخاوف من وقف إيران صادراتها ردا على عقوبات محتملة من الأمم المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة