النفط يتراجع بعد وصوله مستوى قياسيا   
الأربعاء 1422/6/24 هـ - الموافق 12/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

هبط سعر خام برنت في المعاملات الآجلة ببورصة البترول الدولية في لندن اليوم بعد أن قفز إلى أعلى مستوى له منذ تسعة أشهر عقب الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة أمس. غير أن الأسعار ظلت مرتفعة في آسيا عموما وراوحت بين 30 و31 دولارا للبرميل
.

وكان برنت ارتفع أمس إلى 31.05 دولارا للبرميل مسجلا أعلى مستوى له منذ ديسمبر/ كانون الأول الماضي قبل أن يغلق على 29.06 دولارا للبرميل بارتفاع 1.61 دولار أي بنحو
6% عن اليوم السابق.

ومن الواضح أن هذا التراجع أعقب تأكيدات من منظمة الأقطار المصدرة للنفط (أوبك) بأنها ستضمن وصول إمدادات كافية من النفط إلى الأسواق العالمية. وقد تعهدت الكويت بتعويض أي نقص قد يصيب تلك الإمدادات بسبب الأوضاع الراهنة.

وقال مسؤول رفيع بوزارة النفط الكويتية "لن يكون ثمة نقص في الإمدادات. لكن لو حدث ذلك فسنتخذ كافة الإجراءات التي تضمن استقرار سوق النفط العالمية بالتعاون مع بقية أعضاء منظمة أوبك".

إمدادات تتدفق كالمعتاد

ميناء البكر لتصدير الخام العراقي

وفي هذا السياق قالت مصادر خليجية وغربية في صناعة النفط إن صادرات النفط من المملكة العربية السعودية والعراق والكويت -وهم أكبر موردي النفط للولايات المتحدة في منطقة الخليج- تتدفق بصورة طبيعية اليوم بعد الهجمات التي تعرضت لها نيويورك وواشنطن.

ويصدر المنتجون الخليجيون الثلاثة معا نحو ثلاثة ملايين برميل يوميا للولايات المتحدة التي تعد أكبر مستهلك للنفط في العالم. وقالت أحد المصادر "العمل مستمر كالمعتاد، وإذا احتاجت الولايات المتحدة لمزيد من النفط فنحن مستعدون لتزويدها به".

وفي إطار ردود الفعل على تعهد أوبك قال وزير المالية الألماني هانز إيشل إن استعداد أوبك للحفاظ على استقرار أسعار النفط يعطي أملا بألا يتضرر الاقتصاد العالمي بشدة من جراء الأحداث التي جرت في الولايات المتحدة.

وقال الوزير في بيان إن تصريحات أوبك ورد فعل أسعار النفط "يبعث الأمل بألا يتعرض الاقتصاد العالمي لصدمة هائلة". وذكر أن الأسواق المالية في أوروبا وآسيا تعمل بصورة طبيعية اليوم وأن واضعي السياسة سيعملون على ضمان استمرار ذلك.

هبوط مخزونات الطاقة
من جانب آخر قالت وكالة الطاقة الدولية اليوم إن المخزونات النفطية في الدول الصناعية انخفضت في يوليو/ تموز الماضي على عكس المتوقع في هذا الموسم مع تجاوز الطلب للتوقعات.

وقالت الوكالة في تقريرها الشهري عن سوق النفط إن تخفيضات الإنتاج التي طبقتها الدول الأعضاء في منظمة أوبك قضت بالكامل تقريبا على الفائض في المخزون النفطي الذي تحقق في النصف الأول من العام.

وقالت الوكالة إن إجمالي المخزونات النفطية في الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية انخفض بمقدار 820 ألف برميل في اليوم في يوليو/ تموز، منها 600 ألف برميل في اليوم في مخزون النفط الخام.

وزادت المخزونات الأميركية قليلا في الشهر المذكور لكن المخزونات في آسيا وأوروبا وخاصة مخزونات النفط الخام انخفضت بشدة.

منتجو أوبك يتجاوزون السقوف
وعلى صعيد الإنتاج قالت الوكالة إن متوسط إنتاج أعضاء أوبك الأحد عشر باستثناء العراق من النفط الخام بلغ 24.79 مليون برميل يوميا في شهر أغسطس/ آب وهو ما يتجاوز سقف الإنتاج الرسمي بنحو 590 ألف برميل يوميا.

وقالت الوكالة التي تتخذ من باريس مقرا لها إن إنتاج أعضاء أوبك العشرة الذي يخضعون لنظام حصص الإنتاج انخفض في أغسطس/ آب 140 ألف برميل يوميا عن الشهر السابق.

وقررت أوبك خفض إمداداتها للأسواق بواقع مليون برميل يوميا اعتبارا من أول سبتمبر/ أيلول في محاولة للوصول إلى السعر المستهدف لسلة خامات أوبك وهو 25 دولارا للبرميل.

وقالت الوكالة إن متوسط إجمالي إنتاج النفط العالمي بلغ 76.82 مليون برميل يوميا في أغسطس/ آب بارتفاع قدره 260 ألف برميل يوميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة