أوروبا تأمل اتفاق تجارة مع دول الخليج عام 2007   
الثلاثاء 1428/2/3 هـ - الموافق 20/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:00 (مكة المكرمة)، 22:00 (غرينتش)
أعربت المفوضية الأوروبية عن أملها في التوصل لاتفاق تجارة حرة بين الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي في النصف الأول من عام 2007.
 
لكن المفوضية قالت إنها تريد أولا رؤية تنازلات بشأن الخدمات والاستثمار، وأشارت إلى أن اتفاق التجارة الحرة قد يسري من يناير/كانون الثاني 2008.
 
وقال نائب المدير العام في دائرة التجارة بالمفوضية كارل فالكينبرغ على هامش مؤتمر لصناعة الألومنيوم في دبي إن الاتحاد الأوروبي سيكون مستعدا لإلغاء التعريفات الجمركية على الألومنيوم المسبوك.
 
واعتبر أن ذلك تنازل كبير من أوروبا، مشيرا إلى أن بعض الوزراء الأوروبيين ليسوا سعداء به، لكنه أضاف أنه مع أخذ كل الأمور في الاعتبار فإن الوضع سيكون جيدا للاقتصاد الأوروبي.
 
وأبلغ مسؤول آخر بالاتحاد الأوروبي رويترز أن المفاوضات مع مجلس التعاون الخليجي شارفت على الانتهاء.
 
وقال فالكينبرغ إن الجولة التالية من محادثات الاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون الخليجي تعقد الأسبوع القادم في بروكسل، وأَضاف أن الاتحاد يأمل استكمال المفاوضات الفنية هناك. وأضاف المسؤول أن مسألة الألومنيوم المسبوك كانت نقطة عالقة لبعض الوقت.
 
والاتحاد الأوروبي هو أكبر شريك تجاري لدول الخليج العربية التي تحل بدورها في المركز السادس بين الشركاء التجاريين للاتحاد الذي يضم 27 بلدا.
 
ويضم مجلس التعاون الخليجي الكويت وقطر وسلطنة عمان والسعودية والبحرين والإمارات العربية المتحدة.
 
يشار إلى أن المحادثات بين المجلس والاتحاد الأوروبي بدأت عام 1990 لكنها تباطأت لعدم اتفاق مجلس التعاون الخليجي حتى عام 1999 على التحرك لإقامة وحدة جمركية وبسبب إستراتيجية تفاوضية جديدة تبناها الاتحاد الأوروبي عام 2001 لإدراج قطاع الخدمات في المحادثات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة