الحكومة الفرنسية تقر بأن سوسيتيه جنرال يواجه أزمة   
الثلاثاء 1429/1/22 هـ - الموافق 29/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:00 (مكة المكرمة)، 18:00 (غرينتش)
الشرطة تنطلق بالمتعامل جيروم كيرفييل الذي أطلق سراحه تحت رقابة قضائية (الفرنسية) 

أكدت وزيرة الاقتصاد الفرنسية كريستين لاغارد أن بنك سوسيتيه جنرال يعاني من أزمة جراء الخسائر التي مني بها نتيجة مضاربات متعامل محتال.
 
وقالت إن البنك الذي خسر مليارات الدولارات نتيجة عملية احتيال داخلية لا يتعرض لضغوط للاندماج مع بنك آخر.
 
ويعد التصريح مؤشرا على دعم الحكومة الفرنسية لبنك سوسيتيه جنرال لدرء تكهنات بشأن مساع أجنبية لشرائه. وتكهن مصرف سيتي غروب باهتمام بنك إتش إس بي سي بشراء البنك الفرنسي.
 
لكن إدارة البنك تتعرض لهجوم من المؤسسة السياسية في فرنسا، إذ قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إن كبار المديرين ينبغي أن يتحملوا نصيبهم من المسؤولية.
 
وكان بنك سوسيتيه جنرال أعلن الخميس أنه كشف تعاملات غير مصرح بها، أبرمها أحد المتعاملين كبدت البنك الذي تأسس قبل 144 عاما خسائر حجمها 4.9 مليارات يوريو (7.22 مليارات دولار).
 
في الوقت نفسه وجه القضاء الفرنسي إلى العميل المصرفي جيروم كيرفييل الاثنين تهمة "استغلال الثقة" لكنه ترك طليقا تحت رقابة قضائية في قضية الاحتيال على البنك.

وتخلى قضاة التحقيق المكلفين بالملف عن تهم أساسية أخرى مثل "استغلال الثقة بشكل خطير" و"محاولة الاحتيال" التي طالبت بها النيابة العامة، إضافة الى طلب إبقائه قيد الاعتقال. وقال مدعون إنهم سيستأنفون قرار الإفراج عنه.
 
واعترف كيرفييل بمخالفة قواعد البنك، ولكنه اتهم آخرين بفعل الشيء نفسه وسيجري التحقيق معه بتهم خيانة الأمانة واختراق أمن الحاسب الآلي والتزوير.
 
وأدت الفضيحة لهبوط سهم سوسيتيه جنرال، ويرى كثيرون أن البنك أصبح هدفا رئيسيا لصفقة شراء أو التقسيم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة