معبر عرعر ينتظر مراقبي الأمم المتحدة   
الأحد 1423/4/13 هـ - الموافق 23/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكر مصدر دبلوماسي قريب من الأمم المتحدة أن المنفذ العراقي السعودي في منطقة عرعر سيفتح أمام حركة التجارة بين البلدين بعد اكتمال تعيين مراقبين دوليين من جانب الأمم المتحدة.

وقال هذا المصدر الدبلوماسي إن كل الإجراءات المتعلقة بفتح
المنفذ الحدودي من جانب العراق والسعودية اكتملت، ولم يبق غير الخطوة الأخيرة من جانب المنظمة الدولية.

ويقع هذا المنفذ الحدودي على بعد حوالي 350 كلم غرب العاصمة العراقية. ورغم قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين كان هذا المركز الممر البري لعبور آلاف العراقيين وسكان دول الجوار لأداء فريضة الحج كل عام طوال العقد الماضي.

وكان العراق شيد قبل عام في عرعر مجمعا كبيرا لتقديم الخدمات السياحية والتسهيلات لقوافل السيارات التي تمر في طريقها إلى السعودية في موسم الحج والعودة منها.

وقال المصدر الدبلوماسي إن المنفذ الجديد سيكون بعد افتتاحه "أول إجراء عملي على طريق تطبيع العلاقات بين البلدين الجارين بعد المصالحة" التي تمت على هامش القمة العربية ببيروت في مارس/آذار الماضي.

وكان وزير التجارة العراقي محمد مهدي صالح صرح أن حجم المشتريات العراقية من الشركات السعودية في إطار اتفاق "النفط مقابل الغذاء" تجاوز المليار دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة