ارتفاع الدرهم الإماراتي مع تزايد احتمال إلغاء ربطه بالدولار   
الخميس 1428/11/5 هـ - الموافق 15/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 23:00 (مكة المكرمة)، 20:00 (غرينتش)
 
أخذ الدرهم الإماراتي بالارتفاع في المعاملات لأجل عام واحد منذ قال محافظ مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي سلطان ناصر السويدي في طوكيو الثلاثاء إن هبوط الدولار في الأسواق العالمية دفع بلاده إلى "مفترق طرق" فيما يتعلق بسياسة الربط بالعملة الأميركية.
 
وبالفعل راهن المستثمرون اليوم على ارتفاع الدرهم الإماراتي بنحو 3% في غضون عام بعدما أعاد البنك المركزي للمرة الثانية هذا الأسبوع القول باحتمال إلغاء ربط العملة بالدولار الأميركي الضعيف.
 
وقال السويدي الثلاثاء إن الإمارات قد تتحول من الارتباط بعملة واحدة إلى سلة تضم عملات عدة يشكل الدولار جزءا كبيرا منها.
 
وأشار السويدي إلى أن الإمارات لن تتصرف بمفردها مثلما فعلت الكويت في مايو/ أيار عندما تحولت إلى سلة عملات، وأنها ستتشاور مع جيرانها من دول الخليج الأخرى التي تستعد لوحدة نقدية مطلع 2010 على أقرب تقدير.
 
وأكد بنك ستاندرد تشارترد في مذكرة بحثية وجود سبب قوي لإبقاء الربط بالدولار لحين تنويع الاقتصادات بعيدا عن الطاقة نظرا لأن الصادرات الرئيسية في المنطقة تسعر بالدولار، وأشار لضرورة رفع كبير وعاجل لقيمة العملة بمقدار 20% مقابل الدولار.
 
وكانت الأسواق قد راهنت على أن السعودية أكبر بلد مصدر للنفط في العالم ستلغي ربط عملتها الريال بالدولار بعد رفضها اقتفاء أثر مجلس الاحتياطي الاتحادي عندما خفض أسعار الفائدة في سبتمبر/ أيلول.
 
ويدفع ربط العملات الخليجية بالدولار البنوك المركزية بدول الخليج إلى اقتفاء أثر السياسة النقدية الأميركية للحفاظ على القيمة النسبية لعملاتها في وقت يخفض فيه مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة بينما يبلغ التضخم بمنطقة الخليج أعلى مستوياته منذ 10 سنوات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة