دول نامية معرضة لضغوط مالية   
الخميس 1431/7/13 هـ - الموافق 24/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:48 (مكة المكرمة)، 9:48 (غرينتش)
البنك الدولي حذر من بطء تعافي الاقتصاد العالمي (الأوروبية)

حذر البنك الدولي من أن بطء تعافي الاقتصاد العالمي قد يؤدي إلى تقويض التقدم الذي تم إحرازه نحو تحقيق أهداف الألفية.
 
وقال -في ورقة سيقدمها إلى زعماء مجموعة العشرين في قمتهم التي ستعقد في تورنتو بكندا نهاية الأسبوع- إن اقتصاد الدول الغنية البطيء يمكن أن يعكس مسار التقدم الذي طرأ على التعامل مع الفقر بالعالم بعد أن استنفدت دول نامية القدرات الخاصة بتنفيذ البرامج الاجتماعية التي توجد حاجة ماسة إليها.
 
ومع انغماس أوروبا في أزمة الديون وضعف طلب المستهلكين في الدول المتقدمة، حذر البنك من أن العديد من الدول النامية أيضا يمكن أن تتعرض "لضغوط مالية خطيرة"  في السنوات القادمة.
 
وكانت الأزمة المالية العالمية قد استنفدت خزائن العديد من الدول الفقيرة على مدار العامين الماضيين، واستنفدت العديد من الدول مصادرها التي تحتاج إليها من أجل تمويل البرامج الاجتماعية لمكافحة الفقر.  
 
وقال البنك إن قلة وجود المصادر اللازمة لاتخاذ سياسات مناسبة يمكن أن تعرض للخطر التقدم الذي تم إحرازه خلال سنوات على طريق مكافحة الفقر.
 
ويواجه زعماء العالم انتقادات بعد أن أشار بعضهم إلى إمكانية التخلي عن تعهدات قدموها سابقا بشأن المساعدات للدول الفقيرة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة