ألمانيا تشهد أعلى نسبة بطالة في 50 عاما   
الأحد 1425/12/19 هـ - الموافق 30/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:21 (مكة المكرمة)، 16:21 (غرينتش)

احتجاجات ضد الاصلاحات الحكومية بألمانيا (رويترز-أرشيف)

قال وزير الاقتصاد الألماني فولفغانغ كليمينت اليوم الأحد إن بيانات يناير/ كانون الثاني الجاري التي ستنشر هذا الأسبوع تكشف أن عدد العاطلين في ألمانيا سيتجاوز خمسة ملايين شخص في سابقة لم تشهدها البلاد منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

وأضاف في تصريحات صحفية أن قوانين إصلاح العمل والعوامل الموسمية ستزيد من إجمالي عدد العاطلين في البلاد بنحو نصف مليون شخص. وقال إن بيانات الشهر الجاري سوف تكشف الحقيقة الكاملة عن سوق العمل الألماني.

ووصلت معدلات البطالة بألمانيا في ديسمبر/ كانون الأول الماضي إلى أعلى مستوياتها منذ العام 1997 حيث بلغ عدد العاطلين 4.464 ملايين شخص وارتفعت نسبة البطالة لتصل إلى 10.8%.

وسيدرج قانون هيرتز الرابع لإصلاحات العمل الأشخاص المستفيدين من الرعاية الاجتماعية الذين لم يشغلوا وظائف من قبل ضمن قائمة العاطلين.

وقال كليمينت إن هناك أكثر من 200 ألف شخص يعانون البطالة كانوا يفيدون من الرعاية الاجتماعية دون أن تسجل أسماؤهم لدى مكتب العمل سينضمون إلى قائمة العاطلين بمقتضى قوانين هيرتز الاصلاحية. وسينشر مكتب العمل الاتحادي قائمة بعدد العاطلين الأربعاء المقبل.

وكان آلاف الألمان تظاهروا أوائل الشهر  الحالي ضد تطبيق برنامج الإصلاحات الاقتصادية التي وضعتها حكومة المستشار  غيرهارد شرودر لخفض العجز في الموازنة، وبدأ تنفيذها مع أول أيام العام الجديد.

وانطلقت بوادر هذه الاحتجاجات الصيف الماضي بعد موافقة البرلمان الألماني على خطة الإصلاحات, واستقطبت في البداية أكثر من 100 ألف متظاهر.

ويقول شرودر إن تقليص إعانات البطالة جزء من برنامج أوسع يشمل خفض الضرائب وزيادة مرونة قوانين العمل ويهدف إلى إنعاش الاقتصاد الألماني -أكبر الاقتصاديات الأوروبية- بعد ثلاث سنوات من الانكماش.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة