تراجع الفقر بالعالم واستمرار الفجوة بين الدول المتقدمة والنامية   
الاثنين 1428/3/28 هـ - الموافق 16/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:14 (مكة المكرمة)، 13:14 (غرينتش)
قال البنك الدولي إن الفقر في العالم يتراجع لكن على الدول الغنية أن تفي بوعودها التي قطعتها بشأن زيادة مساعداتها.
 
وأوضح في تقرير أن نسبة سكان الأرض الذين يعيشون بأقل من دولار في اليوم  تراجعت خلال السنوات الأربع الأولى من القرن الحادي والعشرين إلى 18.4% من عدد سكان العالم، بحسب الإحصاءات الموضوعة في 2004. ويمثل هذا الرقم 985 مليون شخص في حين أن عدد سكان الأرض الذين يعيشون بأقل من دولار في اليوم كان لا يزال 1.25 مليار في 1990.
 
أما عدد الذين يعيشون بأقل من دولارين في اليوم فتراجع أيضا, كما أعلن البنك دون تقديم أي مقارنة، لكن 1.26 مليار نسمة كانوا لا يزالون يعيشون دون هذه العتبة في 2004.
 
وقال إن تراجع الفقر في الأعوام الأربعة الأولى من القرن الحادي والعشرين يعزى بدرجة كبيرة إلى التقدم الذي حققته الصين في كافة المجالات، في حين لا يزال عدد الفقراء في أوروبا ومنطقة آسيا الوسطى أعلى مما كان عليه قبل انهيار الشيوعية.
 
ومع هذا أشار التقرير إلى أن العديد من الدول، وعلى الأخص تلك التي تقع في منطقة جنوب الصحراء الأفريقية، ربما لا تتمكن من بلوغ أهداف التنمية الخاصة بألفية الأمم المتحدة بما في ذلك خفض معدلات الفقر إلى النصف بحلول عام 2015.
 
كما أكد البنك في تقريره أن الفجوة في الدخل بين الاقتصادات النامية والاقتصادات المتقدمة ستظل كبيرة، وأن الفارق الكبير في متوسط دخل الفرد في هذه الدول سيواصل اتساعه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة