الاتصالات المصرية تبحث عن شريك استراتيجي   
الأحد 1422/2/13 هـ - الموافق 6/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
قال حاتم الجمال مدير العلاقات بمكتب المستثمرين في الشركة المصرية للاتصالات المملوكة للدولة الأحد إن الشركة تأمل في العثور على مستثمر استراتيجي لشراء حصة فيها تتراوح نسبتها ما بين 20 و34% في غضون ستة أشهر.

وفوضت الشركة المصرية للاتصالات يوم الخميس الماضي مؤسسة ميريل لينش والبنك التجاري الدولي لبيع تلك الحصة لشريك استراتيجي.

وقال الجمال إن مؤسسة ميريل لينش هي التي تتولى قيادة عملية الاكتتاب، وأضاف أن الشركة المصرية للاتصالات استعانت أيضا بمؤسسة "كيه. بي. أم. جي" لتولى الأعمال المحاسبية للعملية، وبشركة بيكر أند ماكينزي للخدمات القانونية كمستشار قانوني لها في عملية البيع.

وكانت الشركة المصرية للاتصالات قد أرجأت أواخر العام الماضي طرح حصة من أسهمها للاكتتاب العام الأولي بسبب ما وصفته بالظروف غير المواتية للاستثمار.

وقال الجمال إن الدولة كانت تخطط لبيع ما يصل إلى 20% من أسهم الشركة في اكتتاب عام أولي.

وقالت شركة التجاري الدولي للسمسرة في بيان إن بيع تلك الحصة صار محط اهتمام المستثمرين منذ تأجيل طرح أسهم الشركة في السوق. وأعربت شركة التجاري عن اعتقادها أن بيع هذه الحصة سيجعل شركة الاتصالات أكثر جاذبية لطرح الاكتتاب الأولي في الأسواق المحلية والدولية في النصف الثاني من العام المالي 2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة