الصندوق يدعو روسيا لتشديد السياسة النقدية   
السبت 1422/4/2 هـ - الموافق 23/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دعا صندوق النقد الدولي روسيا في ختام مهمة استغرقت خمسة أيام إلى تشديد السياسة النقدية للسيطرة على التضخم والالتزام بصرامة بخطط الإنفاق في ميزانيتها الحالية.
جاء ذلك في بيان لوفد الصندوق الذي قام بزيارة لموسكو لتقدير آفاق الأداء الاقتصادي في الفترة المتبقية من العام.

وأصدر صندوق النقد بيانا في موسكو مساء أمس الجمعة قال فيه إن الهدف الرئيسي لبعثة الصندوق هو بحث توقعات الاقتصاد الشامل للفترة المتبقية من العام وخطط الميزانية لعام 2002.

وقال البيان "فيما يتعلق بعام 2001 فإن بعثة الصندوق معنية أساسا بتعديلات السياسات الضرورية لخفض التضخم الذي يزيد عما يعتبره الصندوق متفقا مع هدف السلطات للسنة برمتها".

وأضاف "وفي هذا الشأن توصي البعثة ببعض التشديد في السياسة النقدية وإبقاء النفقات في إطار الحدود التي تضمنتها الميزانية لعام 2001".

وقال أندريه إيلاريونوف كبير المستشارين الاقتصاديين للرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن الحكومة ستجد صعوبة في البقاء في إطار التضخم المتوقع بين 14 - 16% في عام 2001 وهو أعلى بالفعل من الهدف الأصلي بين 12 - 14%.

وتوقع رئيس البنك المركزي الروسي فيكتور غيراشتشينكو هذا الشهر أن تنتهي حكومة رئيس الوزراء ميخائيل كاسيانوف من تعديل المستوي المستهدف إلى 18% أو أكثر.

وقال محللون أمس الجمعة إن معدل النمو الأبطأ الذي بلغ
4.9% في الربع الأول مقارنة مع 9% في العام الماضي كان متوقعا ويجب أن يؤدي إلى معدل نمو بطيء ومستقر.

وقال بيان الصندوق إن البعثة وجدت أن مقترحات ميزانية عام 2002 "متفقة مع أهداف الحكومة الروسية" الاقتصادية للعام القادم.

وقال ممثل روسيا لدى الصندوق ألكسندر موغين أمس إن الوفد الزائر أعرب عن موافقته على أوضاع الاقتصاد الروسي. وقال مصدر آخر إن الوفد راض عن هذه الزيارة.

وقال نائب مدير الصندوق ستانلي فيشر أثناء زيارة له في الأسبوع الماضي إن الاقتصاد الروسي بدأ يتحسن.

ودعا إلى الانضباط في الميزانية لكنه قال إنه في ضوء السياسات الحالية فإن روسيا ستجد سهولة في طلب دعم إذا احتاجت إليه عندما تواجه البلاد ذروة سداد الديون الخارجية في عام 2003.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة