أوبك تستخدم طاقتها الفائضة بسبب الحرب على العراق   
الخميس 1424/1/18 هـ - الموافق 20/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبد الله بن حمد العطية

أكدت منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" أنها ستعوض أي نقص في إمدادات النفط نتيجة الهجوم على العراق، باستخدام طاقة إنتاجها الفائضة لضمان استمرار الإمدادات.

وقال رئيس أوبك وزير النفط القطري عبد الله بن حمد العطية إنه تحدث إلى أعضاء المنظمة في أعقاب الهجوم الأميركي على العراق، وأضاف "نتيجة لهذه المشاورات أؤكد تصميم أوبك على تعويض أي نقص في الإمدادات ينتج عن تطور الأحداث"، موضحا بأن الدول الأعضاء في المنظمة وتحقيقا لهذا الهدف تعهدت بأن تستخدم مؤقتا الطاقة الفائضة المتاحة لديها لضمان استمرار الإمدادات.

من جهة أخرى أعلن مسؤول نفطي سعودي رفيع المستوى أن صادرات النفط وإنتاجه في السعودية تسير بسلاسة في المراحل الأولى للهجوم الأميركي على العراق، وأضاف هذا المسؤول "كل شيء كالمعتاد، ونحن على اتصال بالجميع بشأن الإنتاج والصادرات، والأمور هادئة جدا".

وفي تركيا أكد مسؤول طاقة أن تركيا لن تغلق خط أنابيب ينقل النفط العراقي إلى ميناء جيهان التركي المطل على البحر المتوسط، إذا لم يقرر العراق بسبب هجوم تقوده الولايات المتحدة وقف ضخ هذا النفط، ويعتبر خط الأنابيب هذا هو المنفذ الوحيد لصادرات النفط الخام العراقي بعد أن غادر مفتشو الأسلحة العراق وتوقف برنامج النفط مقابل الغذاء، مما أدى إلى توقف الصادرات فعليا من ميناء البكر.

من جهة أخرى أكد متعاملون أن أسعار النفط هوت في الأسواق العالمية في أنحاء العالم من نيويورك إلى لندن وطوكيو مع بدء الحرب على العراق، حيث بلغ سعر عقود النفط الخام الأميركي في التعاملات الإلكترونية لنايمكس، عبر نظام أكسيس لشهر أبريل/ نيسان 28 دولارا للبرميل منخفضة 1.88 دولار عن إقفال الأربعاء في نايمكس، وهبطت أسعار عقود مايو/ أيار 1.61 دولار إلى 27.75 دولارا للبرميل، كما هبطت أسعار عقود مزيج نفط برنت في بورصة البترول الدولية بلندن لشهر مايو/ أيار 1.25 دولار إلى 25.50 دولارا للبرميل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة