الجزائر تعلن ميزانية بزيادة الواردات مقارنة بالنفقات   
السبت 20/11/1425 هـ - الموافق 1/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:39 (مكة المكرمة)، 19:39 (غرينتش)
عبد العزيز بوتفليقة
أعلنت الحكومة الجزائرية ميزانيتها للعام المالي 2005 وتتضمن للمرة الأولى زيادة واردات الدولة مقارنة بالنفقات.
 
واعتبر وزير المالية أن العام الجديد مفترق في السياسة المالية بالجزائر، لأن معدل نمو النفقات سيكون أدنى من معدل الواردات على أساس سعر 19 دولارا لبرميل النفط.
 
وقال عبد اللطيف بن أشينهو إن النفقات التي ستمثل عام 2005 نسبة 37.5% من الثروة الوطنية, لن تتجاوز 30.5% من هذه الثروة بعد أربعة أعوام (عام 2009).
 
وأوضح مصدر رسمي أنه من المقرر أن تصل نفقات الدولة العام الجديد إلى 1950 مليار دينار (نحو 27 مليار دولار) بارتفاع 3.85% مقارنة بالعام الحالي، في حين ستصل الواردات إلى 1636 مليار دينار (23 مليار دولار) بزيادة 4.03%.
 
وأضاف أن نفقات تشغيل أجهزة الدولة لن تزيد وستبقى على حالها للمرة الأولى في تاريخ الجزائر المستقلة, أي على المستوى نفسه للعام 2003.
 
وأشارت الإذاعة العامة الخميس إلى أن هذه الموازنة تهدف إلى إعداد الاقتصاد الوطني للشراكة مع الاتحاد الأوروبي، وانضمام الجزائر إلى منظمة التجارة العالمية والذي أعلنت السلطات حصوله خلال العام 2005.
 
وكان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة قد وقع الأربعاء على قانون المالية العامة. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة