اليمن خفضت ديونها إلى النصف في عشر سنوات   
الخميس 1426/2/14 هـ - الموافق 24/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:17 (مكة المكرمة)، 15:17 (غرينتش)
قال وزير التخطيط اليمني أحمد صوفان إن بلاده تمكنت من خفض ديونها إلى النصف في ظرف عشر سنوات.
 
وأشار إلى أن اليمن التزمت ببرنامج إعادة هيكلة بدأته منتصف العقد الماضي وذلك لجدولة ديونها التي كانت تبلغ أكثر من عشرة مليارات دولار وتبلغ حاليا  5.5 مليارات دولار.
 
وكان صوفان أكد في تصريحات سابقة أن الدين في وضعه الحالي "جيد" مقارنة بإجمالي الناتج المحلي للبلاد حيث تبلغ نسبة الديون والقروض إلى إجمالي الناتج المحلي ما بين 44% و46%, مضيفا أن اليمن يعتبر من أقل الدول مديونية بالنسبة إلى إجمالي الناتج المحلي.
 
وأوضح أن قروض اليمن تستخدم عادة في تنفيذ مشروعات خاصة في مجالات التعليم والصحة وشبكة البنى التحتية كالكهرباء والطرق والمياه.
 
في السياق ذاته قال رئيس الوزراء اليمني عبد القادر باجمال أن نسبة التضخم تبلغ حاليا ما بين 8% و10% مقارنة مع 77% منتصف التسعينيات، وأن نسبة العجز في الموازنة العامة للدولة للفترة نفسها كانت 17% وتبلغ الآن ما بين 3% و 3.5%. وعزا رئيس الوزراء التحسين كله لبرنامج الإصلاحات الاقتصادية والمالية الذي بدأه اليمن عام 1995.
 
يشار إلى أن اليمن يعد واحدا من أفقر بلدان العالم وينتج نحو 380 ألف برميل يوميا. وشكلت إيرادات النفط 90% من عوائد الصادرات اليمنية الكلية وتخطت 70% من إيرادات الميزانية العام الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة