العجز التجاري الأميركي يرتفع وطلبات إعانات البطالة تتراجع   
الخميس 1429/4/5 هـ - الموافق 10/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 20:44 (مكة المكرمة)، 17:44 (غرينتش)


أعلنت وزارة التجارة الأميركية ارتفاع العجز التجاري للولايات المتحدة بنسبة 5.7% مسجلا 62.3 مليار دولار في فبراير/شباط الماضي مقابل 59 مليارا في يناير/كانون الثاني الفائت.

وأظهر تقرير صادر عن الوزارة زيادة العجز التجاري للبلاد بشكل غير متوقع في فبراير/شباط الماضي عقب زيادة واردات السلع الاستهلاكية ومواد أخرى إلى مستوى قياسي حيث صعدت بمعدل فاق الصادرات التي حققت مستوى قياسيا في 12 شهرا على التوالي.

وتوقع محللون في وول ستريت تراجع العجز التجاري في فبراير/شباط الماضي إلى 57.5 مليار دولار.

وأشار التقرير إلى أنه رغم تباطؤ نمو الاقتصاد الذي أثار مخاوف مواجهة حالة ركود، فقد زادت واردات السلع والخدمات بنسبة 3.1% إلى 213.7 مليار دولار (134.6 مليار يورو) بعد قفزة كبيرة في استيراد السيارات.

وفي الإطار الاقتصادي أيضا قالت وزارة العمل إن البلاد شهدت تراجعا في أعداد المطالبين بإعانات البطالة بمستوى فاق التوقعات منخفضة بحجم 53 ألفا الأسبوع الماضي مقابل الأسبوع الذي سبقه، إلا أن متوسط المطالبات في أربعة أسابيع سجل أعلى مستوياته في عامين ونصف العام.

وأفادت وزارة العمل بأن عدد المطالبين بإعانات بطالة تراجع إلى 357 ألفا في الأسبوع المنتهي في الخامس من أبريل/نيسان الجاري من 410 آلاف في الأسبوع السابق.

وتوقع محللون في استطلاع سابق أجرته وكالة رويترز أن تبلغ مطالبات إعانات البطالة 385 ألفا في الأسبوع المنتهي في الخامس من الشهر الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة