الإنتاج الصناعي الياباني يهبط في مايو للشهر الثالث   
الخميس 1422/4/6 هـ - الموافق 28/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انخفض الإنتاج الصناعي لليابان في مايو/ أيار للشهر الثالث على التوالي، مما يؤكد وجهة النظر القائلة بأن ثاني أكبر اقتصاد في العالم يقترب من الكساد. لكن بنك اليابان قرر اليوم مقاومة الضغوط المتزايدة عليه ورفض تسهيل السياسة الائتمانية.

ويأتي قرار البنك الذي كان متوقعا على نطاق واسع بعد يوم واحد من خفض مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي أسعار الفائدة لدعم الاقتصاد، وقبل يومين فقط من اجتماع رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي مع الرئيس الأميركي جورج بوش المتوقع أن تتصدر الموضوعات الاقتصادية جدول أعماله.

وقال خبير اقتصادي في طوكيو "يجب على بنك اليابان أن يتحرك في وقت ما في المستقبل، لكن من الواضح الآن أنه يرغب في تحقيق بعض السياسات الموعود بها وبعض الإصلاحات الهيكلية قبل أن يتخذ إجراء.

وكان محافظ بنك اليابان المركزي ماسارو هايامي قد قال مرارا إن إحراز تقدم في إصلاحات كويزومي الهيكلية مهم لكي تنجح سياسة التيسير الائتماني الشديد التي يتبعها البنك المركزي في دعم النمو.

وقال خبير اقتصادي آخر في طوكيو "في ضوء ما يقوله المحافظ هايامي في الفترة الأخيرة يبدو أن بنك اليابان المركزي يعتقد أن تدهور الظروف الاقتصادية مازال متمشيا مع تقديراته التي ترجع إلى مارس/ آذار الماضي". وأضاف "لكننا نشهد دلائل على تباطؤ أكثر خطورة في الاقتصاد مثل بيانات الإنتاج الصناعي الصادرة اليوم".

وكانت وزارة التجارة اليابانية قالت في وقت سابق من اليوم إن الإنتاج الصناعي انخفض بنسبة 1.2% في مايو/ أيار بالمقارنة بالشهر السابق بعد انخفاضه بنسبة 2% في أبريل/ نيسان. وجاءت هذه البيانات أسوأ من متوسط التوقعات التي قدرت الانخفاض بنحو 0.4%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة