صعود حاد لأسهم قطر وتراجع البورصة السعودية   
الاثنين 21/11/1427 هـ - الموافق 11/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:32 (مكة المكرمة)، 21:32 (غرينتش)
بورصة الدوحة شهدت أكبر صعود في يوم واحد منذ أكثر من ستة أشهر (الجزيرة-أرشيف)
شهدت الأسهم القطرية أكبر صعود بيوم واحد منذ أكثر من ستة أشهر لتقود ارتفاعا بين بعض البورصات العربية الخليجية، غير أن انخفاض الأسهم السعودية لليوم الثالث ألقى بظلاله على هذا الانتعاش.
 
وارتفع مؤشر بورصة الدوحة 8.8% بالجلسات الثلاث التي أعقبت
نزوله دون ستة آلاف نقطة، وتسجيله بالخامس من ديسمبر/ كانون الأول أقل مستوى إغلاق منذ ما يقرب من عامين.
 
وهبط المؤشر 43% هذا العام مع انتشار أزمة ثقة بين المستثمرين، على نحو دفع مؤشرات البورصات في قطر والسعودية ودبي وأبو ظبي لمستويات لم تحدث منذ عام 2004.
 
لكن المعنويات ارتفعت بين المستثمرين بعد تقارير لبنك كريدي سويس ومصرف دويتشه ومؤسسة شعاع كابيتال، توقعت الأسبوع الماضي ألا تشهد بورصات المنطقة لاحقا هبوطا كبيرا.
 
في الوقت نفسه أغلق مؤشر البورصة الكويتية مرتفعا 1.02% إلى 9787.10 نقطة بعد أن قررت الحكومة تأجيل تطبيق قرار بفسخ عقود، وهو القرار الذي تسبب في موجة بيع أواخر نوفمبر تشرين الثاني.
 
لكن سوق الأسهم السعودية أكبر بورصة بالعالم العربي مازالت تتسم بالضعف، وفقدت السوق ما يقرب من 28% من قيمتها منذ 28 من أكتوبر/ تشرين الأول 2005، عندما ألغت البورصة جلسة التعامل المسائية التي كان المستثمرون الأفراد يقبلون على التعامل فيها.
 
وهبط مؤشر الرياض لجلسة التعامل الثالثة على التوالي، وأغلق منخفضا 1.61% إلى 7694.91 نقطة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة