ثورات العرب أضرت بحركة الطيران   
الأربعاء 26/4/1432 هـ - الموافق 30/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 1:38 (مكة المكرمة)، 22:38 (غرينتش)

النقل الجوي تراجع نموه جراء الأحداث التي تشهدها المنطقة العربية (الفرنسية-أرشيف) 

أدت الاضطرابات في المنطقة العربية إلى تراجع نمو الطلب على السفر الجوي وإلى خفض حركة النقل الدولية بنحو 1% خلال الشهر الماضي.

وأرجع الاتحاد الدولي للنقل الجوي (أياتا) في بيان له تراجع نمو الطلب على السفر إلى الأحداث التي شهدتها المنطقة العربية.

وأوضح أن حركة النقل الجوي للأفراد لم تحقق مستويات النمو المتوقعة منها, إذ نمت بنسبة 6% على أساس سنوي، انخفاضاً من 8.4% في يناير/كانون الأول، مع قيام مسافرين بتأجيل رحلاتهم إلى المنطقة العربية مما خفض الأرقام الشهرية.

وبالنسبة لحركة الشحن الجوي، أوضحت أياتا أنها اكتفت بالارتفاع بنسبة 2.3%، بعد أن كانت حققت نموا بنسبة 8.7% في يناير/كانون الثاني. 

وأضافت أنه يضر بحركة النقل الجوي أيضا ارتفاع أسعار النفط المدفوع بمخاوف من أن الاضطرابات قد تعطل إمدادات النفط من المنطقة العربية الغنية بثرواتها النفطية، مما يفرض ضغوطا إضافية على هوامش صناعة الطيران.

ورجح الرئيس التنفيذي لأياتا جيوفاني بيسيناني أن تواجه شركات الطيران العالمية تحديا لاسترداد تكلفة الوقود الإضافية، منبها إلى أن هامش الربح لشركات الطيران المتوقعة زيادته بنسبة 1.4% للعام الجاري يتعرض لضغط كبير مع ارتخاء ميزان العرض والطلب.

ومن المتوقع أن تتأثر حركة النقل الجوي في الشهر الجاري بدرجة أكبر مما ألم بها في الشهر الماضي، مع تضافر زلزال اليابان وما تبعه من مخاوف بشأن محطة نووية معطوبة، مع استمرار الاضطرابات في المنطقة العربية.

يشار إلى أن أياتا تمثل 240 شركة طيران تشغل 94% من حركة النقل الدولية، وعادة تستبعد الرحلات الداخلية من بيانات الاتحاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة