ارتفاع الطلبات الجديدة لإعانات البطالة أميركيا   
الخميس 1430/5/20 هـ - الموافق 14/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 19:56 (مكة المكرمة)، 16:56 (غرينتش)

خسر الاقتصاد الأميركي 5.7 ملايين وظيفة منذ بدء الركود الاقتصادي في ديسمبر/كانون الأول  2007 (الفرنسية-أرشيف)

ارتفع عدد الطلبات الجديدة لإعانات البطالة في الولايات المتحدة بأكثر مما هو متوقع الأسبوع الماضي بسبب استغناءات جديدة عن العمال في قطاع صناعة السيارات، كما ارتفع أيضا عدد العاطلين المستفيدين بصفة مستمرة من إعانات البطالة بحيث سجل رقما قياسيا للأسبوع الخامس عشر على التوالي.

 

وقالت وزارة العمل الأميركية إن عدد طلبات إعانة البطالة الجديدة ارتفع إلى 637 ألفا من 605 آلاف الأسبوع الماضي، وهو رقم يفوق توقعات المحللين بوصول الرقم إلى 610 آلاف فقط.

 

وجاءت الزيادة بعد انخفاض متواصل في أربعة أسابيع أنعش الآمال بأن موجة تسريح العمال التي ارتفعت في بداية هذا العام قد بدأت بالانحسار وأن الركود الاقتصادي وصل إلى أقصاه.

 

وقال محلل بوزارة العمل إن الزيادة في عدد الطلبات الجديدة لإعانة البطالة جاءت بسبب التسريحات الجديدة في قطاع صناعة السيارات، حيث استغنت شركة كرايسلر عن 27 ألف عامل بعد إعلانها الإفلاس في آخر الشهر الماضي. وقالت الشركة إنها سوف تغلق 13 مصنعا ابتداء من هذا الشهر حتى يوليو/تموز القادم ما يؤثر على 25 ألف عامل.

 

ويتوقع بعض الاقتصاديين انحسار النمو في عدد طالبي إعانات البطالة بعد انتهاء موجة التخفيضات في العمالة في صناعة السيارات.

 

وفي مؤشر آخر على ضعف سوق العمل الأميركية قالت الوزارة إن عدد العاطلين الذين يتلقون معونات البطالة باستمرار زاد إلى 6.56 ملايين الأسبوع الماضي من 6.36 ملايين في الأسبوع الذي سبقه لتسجل أعلى رقم في 15 أسبوعا وهو رقم يفوق توقعات المحللين.

 

ويراقب الاقتصاديون سوق العمل. وفي حال استمرار ارتفاع معدل البطالة فإن ذلك سيؤثر على مستوى إنفاق المستهلكين ما يؤدي إلى إطالة مدة الركود الاقتصادي.

 

وقد استغنى أرباب الأعمال في الولايات المتحدة عن 539 ألف وظيفة الشهر الماضي، وهو أقل رقم في ستة أشهر وأدنى من مستوى سبعمائة ألف وظيفة شهريا في الربع الأول من العام الحالي.

 

وخسر الاقتصاد الأميركي 5.7 ملايين وظيفة منذ بدء الركود الاقتصادي في ديسمبر/كانون الأول 2007. وارتفع معدل البطالة إلى 8.9% الشهر الماضي ويتوقع محللون زيادتها إلى 10% نهاية العام الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة