بنك يو.بي إس السويسري يلغي ألفي وظيفة   
الجمعة 1429/10/3 هـ - الموافق 3/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:24 (مكة المكرمة)، 14:24 (غرينتش)

يو بي إس يخفض عدد الوظائف في وحدته الاستثمارية بنحو الربع (الفرنسية-أرشيف)

أعلن بنك يو بي إس السويسري أنه سيقلص حجم وحدة الاستثمار المصرفي المتعثرة التابعة له ليلغي ألفي وظيفة أخرى ويغلق معظم أعماله الخاصة بالسلع ولمح إلى أنه ربما يرغب في التمسك بتلك الأعمال.

وتأتي هذه الخطوة بعد يوم من إعلان البنك -وهو أكبر مؤسسة لإدارة الثروات في العالم- تحقيق أرباح قليلة في الربع الثالث بعد عام من الخسائر، فيما يشير إلى أنه خرج بسلام من أزمته حتى في وقت تبتلع فيه أزمة الائتمان كثيرا من البنوك الاستثمارية.

ويأتي خفض ألفي وظيفة بعد خفض أربعة آلاف ومائة وظيفة في أعمال الاستثمار المصرفي العام الماضي، وبسبب اندفاع وحدة الاستثمار المصرفي لشراء أصول محفوفة بالمخاطر مثل الرهون العقارية الأميركية عالية المخاطر اضطر يو بي إس لشطب أصول بقيمة 42 مليار دولار، وهو أكبر شطب من جانب بنك أوروبي.

وقالت متحدثة باسم البنك إن أكبر قدر من الخفض سيتم في الولايات المتحدة وبريطانيا وسيحدث خفض أيضا في سويسرا وآسيا.

وأشارت إلى أن الخفض سينفذ في وقت قريب وسيكون أغلبه من خلال خفض الوظائف المتكررة حيث يستهدف اكتمال الخفض بنهاية العام.

وبهذا الخفض يكون البنك قد خفض عدد الوظائف في وحدته الاستثمارية بنحو الربع إلى 17 ألفا منذ الربع الثالث من العام الماضي كما ينخفض إجمالي عدد العاملين بالبنك الى أقل من نحو ثمانين ألفا.

وأطلق رئيس البنك بيتر كورير خطة إعادة هيكلة جذرية في أغسطس/آب شملت فصل وحدة الاستثمار المصرفي بالبنك عن أعمال إدارة الثروات وإدارة الأصول الناجحة، مما غذى تكهنات بأنه ربما يسعى لبيع وحدة الاستثمار المصرفي.

غير أن الرئيس التنفيذي لوحدة الاستثمار المصرفي جيركر جوناسون ألمح إلى أن البنك ربما يرغب في التمسك بها في صورة مصغرة، وأوضح "إن بنكا ذا حجم مناسب يقف إلى جانب الوحدة الرائدة في العالم في إدارة الثروات وإدارة الأصول سيمكن يو بي إس من وضع نفسه كواحد من ضمن المجموعة الأساسية من البنوك العالمية المرجح أن تهيمن في هذا الأفق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة