دول اليورو تقر إقراض اليونان   
الأحد 1431/5/19 هـ - الموافق 2/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 21:36 (مكة المكرمة)، 18:36 (غرينتش)

اليونان اتفقت مع الأوروبيين وصندوق النقد على خطة إنقاذ طارئة (الفرنسية)

أقرت دول منطقة اليورو تقديم ثمانين مليار يورو (105.89 مليارات دولار) في اجتماع استثنائي عقد الأحد لوزراء مالية المنطقة، وذلك في إطار خطة طارئة لإنقاذ اليونان من أزمة قروضها المتفاقمة.

وأوضح وزير مالية لوكسمبورغ -لوك فريدن- أنه بذلك تكون المنطقة أوفت بالجانب المنوط بها إزاء المساهمة في حزمة القروض التي قد تصل إلى 120 مليار يورو (158.8 مليار دولار) إلى اليونان.

وأضاف أن بقية الأموال ستأتي من صندوق النقد الدولي الذي تفاوض على شروط القروض هو والمفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي مع اليونان.

واعتبر فريدن أن مساعدة اليونان تصب في مصلحة جميع الدول الست عشرة الأعضاء في اليورو، وذلك لأن بعض بنوكها التى تحتفظ بسندات يونانية ستصبح عديمة القيمة إذا عجزت اليونان عن سداد ديونها.

وتوصلت اليونان إلى اتفاق للحصول على قرض بعد مفاوضات صعبة على أن تقوم أثينا بخفض عجز موازنتها بمقدار ثلاثين مليار يورو (39.7 مليار دولار) على مدى ثلاث سنوات، في مقابل الحصول على حزمة القروض. وذلك بهدف تقليص العجز العام لأقل من 3% بحلول عام 2014.


باباندريو أعلن خطة تقشف واسعة للحصول على المساعدات الأوروبية (الفرنسية)
خطة تقشف

وكان رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو قد أعلن موافقة حكومته على خطة تقشف واسعة النطاق على مدى الأعوام الثلاثة القادمة، مقابل الحصول على المساعدات.

ووصف باباندريو خطة المساعدات بأنها سابقة تهدف لإنقاذ بلاده من الإفلاس، معترفا بأن السنوات المقبلة ستكون "عصيبة" على شعبه.

وتشمل إجراءات خفض العجز في الميزانية رفع ضريبة القيمة المضافة إلى 23%، وزيادة الضرائب على الوقود والخمور بنسبة 10% إضافة لإجراء خفض جديد على الأجور ومعاشات التقاعد في القطاع العام.

وفي ألمانيا اعتبرت المستشارة أنجيلا ميركل أن خطة التقشف الصارمة التي فرضت على اليونان مقابل المساعدة المالية ستكون حافزا لباقي دول المنطقة لبذل أقصى طاقتها لتجنب الوقوع في مصير مماثل.

وأشارت إلى أنه رغم قول الخبراء إن دولا مثل إسبانيا والبرتغال وأيرلندا في وضع أفضل بكثير من اليونان, فإن هذه الدول رأت بنفسها أن مفاوضات اليونان مع صندوق النقد لم تكن سهلة، وستحاول ألا يتكرر ذلك معها.

ويحذر اقتصاديون من أنه في حال فشل خطة إنقاذ اليونان في تهدئة الأسواق, قد تتحمل الدول الأوروبية 650 مليار دولار لإنقاذ عدة دول عدا اليونان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة