بنك يو بي إس السويسري يوقف التعامل مع إيران   
الاثنين 1426/12/24 هـ - الموافق 23/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:29 (مكة المكرمة)، 21:29 (غرينتش)
قال بنك يو.بي.إس أكبر بنوك سويسرا إنه أوقف التعامل مع إيران بسبب ما ينطوي عليه من مخاطر.
 
ونقلت أسوشيتد برس عن المتحدث باسم البنك سيرجي ستاينر قوله إن البنك أوقف التعامل مع الإيرانيين والشركات والمؤسسات الحكومية مثل البنك المركزي الإيراني.
 
كما أشار المتحدث إلى أنه تتم حاليا دراسة تطبيق السياسة ذاتها بالنسبة لسوريا.
 
وكانت صحيفة سونتاغ تسايتونغ السويسرية ذكرت اليوم أن قرار البنك السويسري لن يؤثر على المنفيين الإيرانيين. ورفض البنك التعليق عما إذا كان للقرار صلة مباشرة بالنزاع بشأن برنامج إيران النووي.
 
لكن الصحيفة نقلت عن المتحدث ذاته القول إن البنك السويسرى لم يعد مهتما بالتعامل مع إيران, وإن تصاعد التوتر بشأن طموحات إيران النووية ليس إلا مجرد عامل واحد فقط في قراره.
 
وعلى جانب آخر يراقب بنك كريديه سويس -ثاني أكبر بنوك سويسرا- تطورات النزاع بشأن إيران "بقلق متزايد"، بيد أن متحدثا باسم البنك قال للصحيفة ذاتها إن البنك لا يمكن ببساطة أن يتوقف عن تمويل الصادرات والوارادات.
 
وطبقا للإحصائيات التي ترجع إلى عام 2004 فإن الأموال الإيرانية المودعة في البنوك السويسرية تبلغ 1.4 مليار فرنك سويسري (مليار دولار).
 
وبحسب سونتاغ تسايتونغ فإن كلا البنكين يتواجدان بقوة في السوق الأميركية حيث يستخدم يو.بي.إس نحو 26 ألف موظف يعملون بنظام الوقت الكامل في الولايات المتحدة، وهو رقم يعادل العاملين به في سويسرا.

كما بلغت إيداعات الأثرياء من العملاء الأميركيين في يو.بي.إس في نهاية سبتمبر/أيلول نحو 730 مليار فرنك سويسري (572 مليار دولار) مقابل 940 مليار فرنك سويسري (737 مليار دولار) من باقي عملائه في مختلف بلاد العالم.
 
ويعتبر كلا البنكين يو.بي.إس وكريديه سويس من بين أهم البنوك الاستثمارية في وول ستريت.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة