الكويت تغلق وحدتين بمصفاة الأحمدي للصيانة   
الاثنين 1425/11/30 هـ - الموافق 10/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:02 (مكة المكرمة)، 12:02 (غرينتش)

مصفاة الأحمدي تواجه أحد الحرائق
أغلقت شركة البترول الوطنية الكويتية الجمعة وحدة لتقطير الخام طاقتها 120 ألف برميل يوميا في مصفاة ميناء الأحمدي النفطية لمدة خمسة أسابيع للقيام بأعمال صيانة مقررة.

وقالت الشركة إنه سيتم بعد ساعات وقف العمل أيضا في وحدة أخرى لتقطير الخام طاقتها 120 ألف برميل يوميا في المصفاة التي تبلغ طاقتها الإجمالية 460 ألف برميل يوميا، وستبقى مغلقة ثلاثة أسابيع.

وأوضحت الشركة أن أكبر وحدة في المصفاة وطاقتها 200 ألف برميل يوميا ستبقى قيد التشغيل الكامل أثناء إغلاق الوحدتين الأصغر حجما، مشيرة إلى أن ذلك لن يؤثر على صادرات الشركة من المنتجات النفطية نظرا لوجود مخزون كاف.

وأضافت أن أصغر وحدة في المصفاة والتي يمكنها تكرير 20 ألف برميل يوميا من مزيج خاص من النفط الخام ستعمل أيضا بشكل عادي أثناء فترة الصيانة.

ومصفاة ميناء الأحمدي التي تعرضت لحوادث حرائق من قبل هي إحدى أكبر ثلاث مصاف نفطية في الكويت العضو في أوبك والتي تمتلك حوالي ثلث الاحتياطيات البترولية العالمية. ويبلغ إجمالي الطاقة التكريرية للمصافي الثلاث التي تقع جميعا على ساحل الخليج في جنوب الكويت حوالي 930 ألف برميل يوميا. 


وفي سياق متصل كانت أسعار النفط الخام الأميركي للعقود الآجلة قد واصلت تصاعدها الجمعة لتحوم قرب 46 دولارا للبرميل رغم تراجعها الطفيف في بداية التعاملات الآسيوية، والتي جاءت عقب ارتفاع الأسعار دولارين يوم الخميس. وجاء ذلك وسط أنباء عن إضراب محتمل بقطاع


النفط الفنزويلي واحتمال خفض إنتاج منظمة (أوبك).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة