العراق يرسي أول عطاء نفطي بعد الحرب   
الخميس 1424/4/12 هـ - الموافق 12/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد حقول النفط العراقي في كركوك (رويترز)
رست أول عطاءات لتصدير النفط الخام العراقي مخزنة في ميناءي جيهان التركي والبكر في جنوب العراق منذ انتهاء الحرب قبل شهرين على ست شركات عالمية، ويحصل العراق بموجب الصفقة على عشرة ملايين برميل.

والشركات التي رسا عليها العطاء هي ربسول وسيبسا الإسبانيتان وتوبراش التركية وإيني الإيطالية وتوتال الفرنسية وشيفرون تكساكو الأميركية.

وقال المدير العام لمؤسسة تسويق النفط العراقية (سومو) محمد الجبوري إن أربعة ملايين برميل من الإجمالي ستصدر للولايات المتحدة و5.5 ملايين برميل لأوروبا.

من جانب آخر استبعدت شركة فيليبس كونوكو أن يصل إنتاج النفط العراقي إلى 1.5 مليون برميل يوميا مع نهاية العام الجاري، وذلك بسبب استمرار عمليات النهب والاضطرابات.

وقال رئيس مجلس إدارة الشركة آرتشي دانهام إن الإنتاج العراقي يبلغ حاليا نحو 700 ألف برميل يوميا، وتابع يقول "وأشك فعلا" في أن يقفز إلى معدل 1.5 مليون برميل يوميا مع نهاية العام.

وأشار إلى وجود تحديات فنية وهندسية هائلة تقف عقبة أمام الوصول إلى هدف 1.5 مليون برميل يوميا بحلول الربع الثالث أو الرابع من العام، واستشهد بتوقعات خبراء أميركيين لدى وزارة النفط العراقية.

وأعرب دانهام عن اعتقاده بأن العراق يعاني مشاكل جسيمة في البنية الأساسية "ناجمة عن عمليات السلب والنهب والتخريب أكثر منها عن الحرب".

وأوضح أنه ومسؤولين آخرين من الشركة التقوا بممثلين عن الحكومة الأميركية لعرض خبرة الشركة في المساعدة في إعادة بناء عمليات النفط الضخمة في العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة