أوغلو يدعو لآلية إسلامية لمواجهة البطالة   
الجمعة 1434/6/15 هـ - الموافق 26/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 2:38 (مكة المكرمة)، 23:38 (غرينتش)
أوغلو قال إن البطالة بالدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي أعلى من المعدل العالمي (الفرنسية)

حث الأمين العام لـمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو الدول الأعضاء في المنظمة أمس الخميس على إيجاد آليات فعالة لتطبيق قرارات المنظمة المتعلقة بالعمل والبطالة والضمان الاجتماعي.

وقالت الأمانة العامة للمنظمة في بيان لها إن أوغلو ركز -خلال الجلسة الثانية للمؤتمر الإسلامي لوزراء العمل المنعقد الخميس في العاصمة الأذرية باكو- على مقترح إنشاء لجنة لمتابعة تنفيذ القرارات المتعلقة بالمجالات المذكورة، معربا عن أمله في أن تضع هذه اللجنة إطارا زمنيا لتنفيذها، والمضي في تطبيق المشاريع الضرورية لتوسيع التدخلات الوطنية والمتعددة الأطراف في هذا الشأن.

وأشار أوغلو إلى أن العالم الإسلامي يفقد وظائف، لاسيما في البلدان التي تعتمد كثيرا على الصناعات التصديرية، مضيفا أن الإحصائيات المتوفرة للمنظمة تفيد بأنه خلال الفترة بين 2006 و2010 بلغت البطالة في الدول الأعضاء معدلا أعلى من المعدل العالمي، مشيرا إلى أن المعدل تجاوز في الفترة المذكورة 9% مقابل 6.8% كمعدل عالمي و6.4% كمعدل في الدول النامية.

معدل الإنتاج للعامل في دول منظمة التعاون الإسلامي يقل عن ثلث المعدل الاعتيادي للعامل في العالم وعُشر المعدل في الدول المتقدمة

ضعف الإنتاجية
ويوضح أوغلو أن معدل الإنتاج للعامل في دول المنظمة يقل عن ثلث المعدل الاعتيادي للعامل على مستوى العالم وعُشر المعدل في الدول المتقدمة، حيث إن إنتاجية العامل على الصعيد العالمي انتقلت من 23 ألف دولار في عام 2006 إلى 27 ألف دولار في 2010، في حين وصلت إنتاجية العامل في دول التعاون الإسلامي إلى تسعة آلاف دولار فقط في 2010.

وفي ظل هذه المعطيات -يقول الأمين العام للمنظمة- تتجه الأجندة الاقتصادية للمنظمة نحو التركيز على النهوض بالإنتاجية، وتعزيز التعاون في مجال تطوير رأس المال البشري في الدول الأعضاء، مضيفا أن منظمة التعاون الإسلامي وضعت سياسة ترمي لزيادة التوظيف والإنتاجية وتوفير مناخ للعمل اللائق، لاسيما في صفوف الشباب والفئات المهمشة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة