صندوق النقد يتوقع كسادا عالميا   
الخميس 1422/8/29 هـ - الموافق 15/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مدير صندوق النقد الدولي
توقع صندوق النقد الدولي اليوم أن يشهد العالم وضعا يصل إلى حد كساد عالمي هذا العام وفي العام القادم واعترف بأن محاولة إعداد توقعات اقتصادية بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول أشبه "بمحاولة قراءة الفنجان".

وفي مؤتمر صحفي استعدادا لاجتماع صندوق النقد الدولي في مطلع الأسبوع المقبل توقع مدير الصندوق هورست كوهلر أن ينمو الاقتصاد العالمي بنسبة
2.4% هذا العام وفي عام 2002 أيضا.

وهذه التقديرات أقل بكثير من نسبة النمو التي كانت متوقعة لهذا العام عند 2.6% و3.5% للعام القادم في تقرير للصندوق صدر في أكتوبر/ تشرين الأول. ويرى معظم الاقتصاديين أن معدل النمو الاقتصادي العالمي الذي يقل عن 2.5% هو مستوى يشير إلى ركود عالمي.

وقال صندوق النقد إن الموقف "صعب" لكن "يمكن السيطرة عليه" وأصر على أنه مازال يتوقع انتعاشا في العام القادم رغم وجود "درجة غير عادية من الشكوك". وتم خفض توقعات النمو الاقتصادي في القوى الاقتصادية الكبرى وهي الولايات المتحدة ومنطقة اليورو واليابان.

ويتوقع أن يبلغ معدل النمو في الولايات المتحدة الآن 1.1% هذا العام و0.7% فقط في عام 2002 انخفاضا من المعدلات المتوقعة في تقرير أكتوبر عند 1.3% و2.2% بالترتيب. ويتوقع أن يبلغ النمو الاقتصادي في الاتحاد الأوروبي 1.7% و1.4% لعامي 2001 و2002 انخفاضا من 1.8% و2.2% في العام القادم.

وينظر إلى اليابان على أنها في كساد هذا العام وفي العام القادم إذ يتوقع الصندوق انكماشا بنسبة 0.9% في عام 2001 وبنسبة 1.3% في عام 2002 مقارنة مع التوقعات السابقة بحدوث انكماش بنسبة 0.5% هذا العام و0.2% نمو عام 2002.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة