الكنيست يقر خطة شارون لإنقاذ الاقتصاد   
الخميس 25/3/1423 هـ - الموافق 6/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شارون ينصت لوزير ماليته (أرشيف)
وافق الكنيست الإسرائيلي على خطة اقتصادية طارئة حجمها 13 مليار شيكل (2.6 مليار دولار) ترمي إلى الحد من عجز الميزانية الذي تضخم من جراء تراجع حصيلة الضرائب وزيادة الإنفاق العسكري لمواجهة الانتفاضة الفلسطينية المستمرة منذ 20 شهرا.

وقال رئيس الوزراء أرييل شارون إنه لم يقدم أي تنازلات ولم يبرم أي اتفاقات مع شركائه في الائتلاف الحاكم لتمرير الخطة التي أقرت بصفة نهائية الليلة الماضية.

ولم يوافق الكنيست على تلك الخطة عند طرحها للتصويت المبدئي في الشهر الماضي إلا في قراءتها الثانية بعد أن اعترض عليها حزب شاس -شريك شارون الرئيسي في الائتلاف الحاكم- احتجاجا على تخفيضات في قطاع الرعاية الاجتماعية مما أشعل أزمة طرد شارون فيها الوزراء الأعضاء في حزب شاس.

وقال شارون في مؤتمر للمصدرين "قررت ألا تكون هناك تعديلات على الخطة.. لم أتعهد بشيء لأي شخص ولم أكن مستعدا للحديث عن تعديلات". وتتضمن الخطة تخفيضات في الميزانية حجمها ستة مليارات شيكل وزيادات ضريبية قيمتها ثلاثة مليارات شيكل وتوسيع نطاق عجز الميزانية إلى ما يعادل 3.9% من قيمة إجمالي الناتج المحلي بدلا من 3%.

ويقول خبراء إن الخطة الاقتصادية لن تحفز الاقتصاد وستفشل بالتالي في إعادة الثقة إلى الشيكل الذي هوى إلى مستوى قياسي أمس الأربعاء بعد هجوم نفذه فلسطيني بسيارة ملغومة أسفر عن مقتل 17 شخصا. ومن المتوقع أن ينكمش الاقتصاد مجددا هذا العام بعد انكماشه 0.6% العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة