واشنطن تحذر من تداعيات الصراع على الطاقة بآسيا   
السبت 1429/5/27 هـ - الموافق 31/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:05 (مكة المكرمة)، 12:05 (غرينتش)
غيتس (يسار) قال إنه يسمع من دول آسيوية قلقا بشأن الطلب على الطاقة (الفرنسية)

أعرب وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس عن قلقه من زيادة التوتر في آسيا بشأن مصادر الطاقة، مشيرا إلى أنه يسمع أثناء زياراته دولا آسيوية عن القلق بشأن الطلب على الطاقة، وذلك في انتقاد مبطن إلى الصين بحسب صحيفة فايننشال تايمز.
 
ونقلت الصحيفة تحذير غيتس من أن ما وصفه بالدبلوماسية المتشددة بشأن مصادر الطاقة في آسيا يمكن أن تهدد الأمن والرخاء في المنطقة.  
 
وأكد غيتس في مؤتمر حضره مسؤولو الدفاع والأمن الآسيويين في سنغافورة أن تحقيق الرخاء بالمنطقة يجب أن يقوم على ما سماه المعايير الدولية، والمسؤولية المشتركة لحماية المصادر المشتركة.
 
كما أكد أن الولايات المتحدة ما تزال مهتمة جدا بالأوضاع في آسيا وستبقى لها مصالح قوية وثابتة، ولم تتسبب حرباها في أفغانستان والعراق في تحولها عن ذلك، وذكر أن بعض الدول الآسيوية قلقة من تحول واشنطن عن مصالحها بالمنطقة.
 
وذكرت وكالة رويترز أن هذه الرسالة من الوزير الأميركي استهدفت على ما يبدو طمأنة الحلفاء في آسيا وتقديم بيان نوايا للصين عقب صعودها الاقتصادي والعسكري في السنوات الأخيرة.
 
يشار إلى أن الصين حاليا هي ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم بعد الولايات المتحدة. وزاد النمو المتنامي للاقتصاد في الصين والهند من الطلب على مصادر الطاقة في العالم. ويوجد نزاع قديم بين الصين واليابان بشأن حقول الغاز في بحر الصين الشرقي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة