أوراسكوم تمنى بخسائر كبيرة وتنوي زيادة رأسمالها   
الخميس 5/3/1423 هـ - الموافق 16/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت شركة أوراسكوم المصرية للاتصالات إنها بصدد زيادة رأسمالها بغية تلبية احتياجاتها من السيولة. ويأتي هذا الإعلان بعد أن كشفت الشركة عن أنها منيت العام الماضي بخسائر صافية بلغت 435 مليون جنيه مصري (94 مليون دولار).

وعزت الشركة هذه الخسارة الكبيرة إلى تخفيض قيمة استثمارات الشركة في وحدة تليسيل العاملة في دول أفريقية بجنوب الصحراء وتغيرات أسعار الصرف وتكلفة الفوائد. وقال مسؤول بالشركة إن "النتائج تضمنت انخفاضا في قيمة الاستثمار في تليسيل بمبلغ 204 ملايين جنيه".

وفي أواخر عام 2001 أعلنت أوراسكوم نيتها بيع حصتها البالغة 80% في تليسيل، لكنها لم تصدر حتى الآن أي تقارير عن سير خطة البيع. وقال المسؤول إن الفوائد المدينة على الشركة سريعة النمو فزادت إلى 408 ملايين جنيه عام 2001 من 229 مليونا، في حين ارتفعت تكلفة الإهلاك إلى 587 مليون جنيه من 268 مليونا.

وبلغت خسائر الشركة نتيجة لتغيرات أسعار الصرف العام الماضي 193 مليون جنيه ارتفاعا من 52 مليونا عام 2000. وجاءت الخسائر أكبر من توقعات المحللين الذين تراوحت تقديراتهم للخسائر الصافية بين 29 و200 مليون جنيه.

زيادة رأس المال
وقالت الشركة في بيان إن خطة زيادة رأس المال تجري بالتعاون مع بنك المجموعة المالية المصرية/ هيرميس الاستثماري لتلبية احتياجاتها النقدية وتحسين هيكل رأس المال في إطار خطة لتعديل هيكل مجلس الإدارة دون أن تذكر حجم هذه الزيادة.

وقالت الشركة إنه بعد فوزها بترخيص لإدارة شبكة للهاتف المحمول في تونس فإنها لن تسعى لتوسيع نطاق أعمالها في العام الجاري. وأضافت أنها ستفتح الباب أمام مستثمرين من الخارج للمشاركة في رأسمال مشروعها في تونس لكنها لن تدرج المشروع في بيانها المالي.

وأوضح البيان أن أوراسكوم ستحتفظ بسيطرتها الكاملة على إدارة المشروع التونسي. وأضافت أنها واثقة من أن أعمالها ستحقق أداء قويا في العام الجاري وأنها تتوقع تحقيق أرباح قبل الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك تقترب من 40% بافتراض بيعها حصتها في شركة تليسيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة