الحكومة المصرية تزيد دعمها للسلع   
الاثنين 12/2/1432 هـ - الموافق 17/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 16:26 (مكة المكرمة)، 13:26 (غرينتش)

رشيد: لدى الحكومة شبكة أمان كبيرة لمحدودي الدخل فيما يتعلق بأسعار الغذاء (رويترز-أرشيف)


قال وزير مصري إن الحكومة المصرية تعتزم رفع قيمة دعم السلع بالقدر الذي تضطرها إليه الأسعار العالمية.
 
وأوضح وزير التجارة رشيد محمد رشيد أن مصر قد تنفق ما بين 4.5 مليارات وسبعة مليارات جنيه إضافية (776.1 مليون إلى 1.21 مليار دولار) لدعم السلع الغذائية في العام المالي 2010/2011 ارتفاعا من 2.5 مليار جنيه وأربعة مليارات جنيه في تقديرات سابقة، بسبب ارتفاع الأسعار العالمية.
 
يشار إلى أن مصر تستورد نحو نصف المواد الغذائية التي يستهلكها السكان البالغ عددهم 79 مليون نسمة وتواجه تضخما في أسعار الغذاء يزيد عن 10%.

ويستفيد نحو 63 مليون مصري من دعم المواد الغذائية.
 
وقال رشيد إن لدى الحكومة شبكة أمان كبيرة لمحدودي الدخل فيما يتعلق بأسعار الغذاء لذلك لا يؤثر واقع ارتفاع الأسعار العالمية اليوم على المستهلكين المصريين.
 
وأضاف أن مصر ستواصل دعم السلع الرئيسية ومن بينها القمح والسكر والأرز والزيوت النباتية لكي تضمن استقرار الأسعار المحلية واحتواء الارتفاعات العالمية.
 
وقال رشيد "ليست لدينا في الوقت الراهن خطة لزيادة أسعار السلع لذلك فإن مستوى الزيادة في الدعم سينعكس على استقرار الأسعار".
 
وأعرب عن اعتقاده أن التكلفة سترتفع في الوقت الراهن. وأضاف "قد تكلفنا أسعار السكر والخضراوات والزيوت ما بين مليارين وثلاثة مليارات جنيه إضافية من الدعم في السنة المالية 2010/2011".
 
وأشار إلى أن مصر تريد إبقاء معدلات التضخم دون 10% في 2011.

وارتفع التضخم في المدن المصرية قليلا في 12 شهرا حتى ديسمبر/كانون الأول إلى 10.3% من 10.2% في نوفمبر/تشرين الثاني.
 
وارتفع تضخم أسعار الأغذية والمشروبات التي تشكل 44% من وزن سلة التضخم في مصر إلى 17.2% على أساس سنوي في ديسمبر/كانون الأول من 17.1% في نوفمبر/تشرين الثاني.
 
لكن بعض المحللين يتوقعون أن يؤدي ارتفاع أسعار الغذاء العالمية إلى ارتفاع التضخم إلى مستويات 2008. وسجل التضخم أعلى مستوياته عند 23.6% في أغسطس/آب من ذلك العام.
 
وقال محللون إن دعم الغذاء يحمي المستهلكين من العوامل الأساسية مثل ارتفاع أسعار القمح لكنهم قالوا إن المستهلكين يتأثرون أيضا بارتفاع أسعار مواد غذائية أخرى مثل الخضراوات والفواكه واللحوم.
 
وقالت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) في الخامس من يناير/كانون الثاني إن أسعار الغذاء سجلت مستوى قياسيا في ديسمبر/كانون الأول يتجاوز مستويات عام 2008 الذي شهد اندلاع أعمال شغب في العديد من البلدان من بينها مصر.
 
وأضافت أن أسعار الحبوب الرئيسية قد ترتفع أكثر من ذلك بسبب تقلب الأحوال الجوية في العالم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة