البطالة في البحرين تبلغ مستوى قياسيا   
الأربعاء 1422/12/22 هـ - الموافق 6/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤولون بحرينيون إن عدد العاطلين عن العمل في البلاد ارتفع في نهاية العام الماضي إلى رقم قياسي ليبلغ 17400 رغم جهود الحكومة لوقف الزيادة المطردة في عدد العاطلين عن العمل.

وأظهرت أرقام صدرت عن وزارة العمل والشؤون الاجتماعية أن عدد النساء الباحثات عن عمل حسب سجلات وزارة العمل بلغ 11121 بزيادة 300% عن عام 2000 أو 64% من المجموع الكلي للعاطلين.

ويعمل أكثر من 181 ألف أجنبي معظمهم من شبه القارة الهندية والفلبين في البحرين البالغ عدد سكانها 651 ألف نسمة ثلثهم من الأجانب. ويمثل العمال الأجانب حوالي 59% من إجمالي القوى العاملة في البحرين والتي بلغت 308400 بنهاية عام 2001 طبقا لأرقام وزارة العمل.

وكانت البطالة أحد أسباب احتجاجات استمرت أربع سنوات وانتهت في عام 1998 والتي قامت بها مجموعات شيعية للمطالبة بإصلاحات سياسية واقتصادية.

ويقول دبلوماسيون ومسؤولون إن البطالة في البحرين هي قضية اجتماعية متنامية ولكن لا يوجد حل يلوح في الأفق رغم الخطوات التي اتخذتها الحكومة للسيطرة على المشكلة. ومن ضمن هذه الخطوات منع الأجانب من العمل في بعض المهن وتقديم برامج تدريبية للباحثين عن عمل.

وقال وزير العمل عبد النبي الشعلة "هناك لجنة شكلت من الوزارات المعنية لتنسيق الجهود ولاستيعاب هذه العمالة". وأضاف "نأمل بتعاون الجميع للسيطرة على المشكلة في غضون العامين القادمين".

وخلص بيان لوزارة العمل إلى أن هناك حاجة ماسة لتوجيه الباحثين عن عمل لقبول العمل بدوامين وقبول شروط وبيئة العمل المتوفرة وضرورة وقف التسرب من التعليم بالإضافة إلى إعادة النظر في التخصصات المطروحة من قبل الجامعات وتنفيذ إستراتيجية توظيف ودمج العمالة الوطنية في سوق العمل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة