الإكوادور تخطط للعودة إلى أوبك   
السبت 1428/10/9 هـ - الموافق 20/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:37 (مكة المكرمة)، 21:37 (غرينتش)
 
قدم وزير المناجم والنفط الإكوادوري غالو شيريبوغا طلبا رسميا إلى الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) من أجل إعادة انضمام بلده إليها.
  
وكان الرئيس الإكوادوري رفائيل كوريا أعلن السبت الماضي رغبة بلده في الانضمام إلى أوبك، مشيرا إلى طلبه مساعدة  فنزويلا لإعادة التفاوض بشأن عقود استغلال النفط مع الشركات الأجنبية.
  
وفي حال موافقة أوبك ستصبح الإكوادور العضو الثالث عشر في المنظمة التي تضم الجزائر وأنغولا والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وإندونيسيا وإيران والعراق والكويت وليبيا ونيجيريا وقطر وفنزويلا.
  
والإكوادور التي دخلت المنظمة يوم 20 نوفمبر/ تشرين الثاني 1973 خرجت منها عام 1992 لرغبتها في تجاوز حصة إنتاجها.
 
وتكمن إحدى عقبات الانضمام مجددا في مستحقات قيمتها 5.7 ملايين دولار، وهي الاشتراكات المتوجبة عليها لصندوق مالي تابع لأوبك.
  
والإكوادور خامس دولة منتجة في أميركا اللاتينية أنتجت ما معدله 536 ألف برميل من النفط الخام في اليوم عام 2006.
 
من جانب آخر عقدت الإكوادور أمس اتفاقا مع محتجين في إقليم الأمازون الغني بالنفط لإنهاء احتجاجات استمرت ثلاثة أيام طالبوا فيها بوظائف في شركة النفط. وكلفت هذه الاحتجاجات البلاد خسارة مليوني دولار يوميا نتيجة توقف إنتاج أكثر من 26 ألف برميل يوميا.
 
وقالت شركة نفط الإكوادور إن الإنتاج انخفض من أكثر من 174 ألف برميل يوميا إلى 155 ألفا، وإن العودة إلى حجم الإنتاج السابق يتطلب ثمانية أيام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة