الأسواق تراهن على فوز المحافظين   
الخميس 1431/5/23 هـ - الموافق 6/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:05 (مكة المكرمة)، 9:05 (غرينتش)
هل يستطيع كاميرون خفض الموازنة في حال فوزه في الانتخابات؟ (رويترز-أرشيف)

راهنت أسواق المال على تشكيل ديفد كاميرون حكومة محافظين قوية بعد الانتخابات العامة التي تجرى اليوم الخميس في بريطانيا وتظهر نتائجها غدا الجمعة.
 
لكن استطلاعات الرأي لا تزال تشير إلى برلمان معلق في منافسة بات من الصعب التنبؤ بنهايتها.
 
وفي آخر يوم للحملة الانتخابية جاب زعماء الأحزاب الرئيسية الثلاثة العمال الحاكم والمحافظين والديمقراطيين الأحرار البلاد الأربعاء للحصول على التأييد الشعبي بينما تشير الاستطلاعات إلى أن أكثر من ثلث الناخبين لم يحددوا بعد آراءهم.
 
وأظهر كاميرون تقدمه في معظم الاستطلاعات لكن حكومة العمال تعتقد بأن موقفها تحسن في آخر أيام من الحملة الانتخابية وبأن الزعيم العمالي غوردون براون قد يكسب غالبية الأصوات في مجلس العموم.
 
وبرغم حالة عدم اليقين السياسية يعتقد المستثمرون بأن بريطانيا لا تزال تعتبر ملاذا آمنا من العاصفة التي تجتاح منطقة اليورو وسط قناعة متزايدة بأنه سيتم إعطاء كاميرون تفويضا قويا لخفض العجز المالي بالموازنة البريطانية الذي يبلغ 163 مليار جنيه إسترليني (246.5 مليار دولار).
 
ويقول جون ريث -خبير شؤون الدخول الثابتة بقسم الأبحاث العالمية ببنك أوف أميركا ميريل لينش- إن هناك ما يشير إلى تقدم المحافظين في الانتخابات، كما أن هناك تدفقا للأموال إلى بريطانيا بسبب أزمة اليونان.
وقالت فايننشال تايمز إن المستثمرين يتحولون إلى سندات الحكومة البريطانية طويلة الأجل.
 
وأوضحت الصحيفة أنه بالرغم من ارتفاع عجز الموازنة البريطانية إلى أكثر من 11% من الناتج المحلي الإجمالي فإنه يبدو أن هناك قناعة لدى المستثمرين بأن حكومة قوية سوف تستطيع حل المشكلة، لكن لو حدث وأن أخفقت الحكومة الفائزة في الانتخابات في انتزاع أغلبية تقود البرلمان فإن برلمانا معلقا سيغير مثل هذه القناعة.
 
واختتم كاميرون آخر يوم من الحملة مؤكدا أن لديه القوة الدافعة للفوز لكنه على علم بأن الأصوات التي لم تقرر بعد من ستنتخب قد لا تفضل تغيير الحزب الحاكم. وقال في مدينة بريستول "لا تتركوا الخوف يتغلب على الأمل".
 
وجاء في استطلاع لصحيفة ذي صن البريطانية أمس الأربعاء أن المحافظين يقودون الانتخابات بنسبة تصل إلى 35% بينما يتساوى المحافظون والديمقراطيون الأحرار بنسبة 28% لكل منهما.
 
كما أعطى استطلاع آخر -أجرته صحيفة تايمز- لكاميرون المركز الأول في الانتخابات، لكنه في نفس الوقت توقع أن تسفر الانتخابات عن برلمان معلق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة