إيران تمنع غاز تركمانستان عبر قزوين   
الأحد 1430/10/8 هـ - الموافق 27/9/2009 م (آخر تحديث) الساعة 23:00 (مكة المكرمة)، 20:00 (غرينتش)
رغم امتلاك إيران لثالث احتياطي للغاز في العالم فهي تحتاج لغاز تركمانستان
(رويترز-أرشيف)
 
أكد مسؤول إيراني أن بلاده لن تسمح لتركمانستان بتصدير الغاز إلى أوروبا عبر بحر قزوين بسبب مخاوف بيئية, في حين أشارت تقارير أن إيران ستعاني من نقص في الغاز بنحو مائتي مليون متر مكعب يوميا هذا الشتاء بسبب النمو السريع في الطلب.
 
وقال رضا كسائي زاده المدير التنفيذي لشركة الغاز الوطنية الإيرانية رداً على مسؤولين أوروبيين دعوا إلى تأمين الغاز من تركمانستان عبر خط أنابيب نابوكو المزمع إنشاؤه, إن دولة تركمانستان أمامها طريقان لا ثالث لهما لتصدير الغاز إلى أوروبا.

وأشار إلى أن الطريق الأول لنقل الغاز التركمانستاني إلى أوروبا يمر عبر إيران, مضيفا "إيران مستعدة في هذا  المجال لجميع أنواع التعاون مع تركمانستان".

وأوضح كسائي أن الطريق الثاني أمام تركمانستان لتصدير الغاز إلى أوروبا هو بحر قزوين, قائلا "لن نسمح في هذا المجال بتصدير الغاز التركمانستاني إلى قارة أوروبا عبر مياه بحر قزوين".
نقص في المعروض
من جهة أخرى نقلت صحيفة يومية عن وزير النفط الإيراني مسعود مير كاظمي قوله اليوم الأحد إن إيران ستعاني من نقص في الغاز بنحو مائتي مليون متر مكعب يوميا.
 
ونقلت صحيفة أبرار عن الوزير قوله إن دعم أسعار الوقود يساهم في الهدر وفي النمو السريع للطلب وإن استهلاك الغاز ارتفع في عام نحو 30%, مضيفا أن صناعة الغاز الإيرانية ينقصها تمويل يقدر بحوالي 16 مليار دولار.
 
وأشار إلى أن هناك مشروعات لم تستكمل في صناعة الغاز قيمتها نحو 19 مليار دولار خصص لها في الميزانية ثلاثة مليارات دولار فقط.
 
وكانت إيران اشترت في وقت سابق من الشهر أولى شحناتها من الديزل في ستة أشهر لتضاف إلى كميات الغاز التي تستهلكها في محطات الكهرباء.
 
وفي وقت سابق من العام الحالي كان المسؤولون الإيرانيون واثقين من أن إمدادات الغاز ستكفي لسد الطلب حتى إنهم لم يخصصوا أموالا من الميزانية العامة لواردات الديزل.
 
وتحصل إيران رغم امتلاكها ثالث أكبر احتياطيات بالعالم على حوالي 5% من احتياجاتها من تركمانستان. وأدى توقف هذه الإمدادات لنقص في بعض المناطق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة