بوتين: شركات النفط الروسية ستلتزم بالتجميد   
الأربعاء 24/5/1437 هـ - الموافق 2/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 14:11 (مكة المكرمة)، 11:11 (غرينتش)

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن شركات النفط الروسية موافقة على تثبيت معدل إنتاجها النفطي وفقا للاتفاق المبدئي بين روسيا والسعودية وقطر وفنزويلا في فبراير/شباط الماضي لمواجهة تدهور أسعار النفط.

وبعدما افتتح اجتماعا حول هذا الموضوع مع رؤساء الشركات النفطية الروسية الكبيرة، تطرق بوتين إلى المحادثات التي أجراها وزير الطاقة ألكسندر نوفاك للتوصل إلى اتفاق بين الدول المنتجة للنفط.

وأضاف بوتين -حسبما جاء في بيان للكرملين- "كما أبلغني الوزير، أنتم جميعا موافقون على هذا الاقتراح، وهناك أيضا اقتراحات أكثر راديكالية ولكنكم لا توافقون جميعا عليها".

وأوضح أن "الفكرة هي تحديد إنتاج روسيا في العام 2016 بمستوى ما كان عليه في يناير/كانون الثاني الماضي" الذي كان مستوى قياسيا لما بعد الحقبة السوفياتية، وهو معدل 10.8 ملايين برميل يوميا.

وبعد الاجتماع الذي ترأسه بوتين، أكد وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك أن الشركات الكبرى أعربت عن دعمها لتجميد الإنتاج. وقال لوكالة إنترفاكس "لا تقترح شركاتنا خفضا للإنتاج، مع العلم أن هذا الأمر مستحيل في الشروط الجيوسياسية الراهنة".

وكانت السعودية وروسيا -أكبر منتجين للنفط في العالم- قد اقترحتا في ختام اجتماع يوم 16 فبراير/شباط الماضي في الدوحة مع قطر وفنزويلا، أن تجمد كل الدول المنتجة للنفط إنتاجها على مستوى يناير/كانون الثاني الماضي بهدف دعم الأسعار.

وفي ما يتعلق برفض إيران المشاركة في اتفاق تجميد الإنتاج، قال وزير الطاقة الروسي الذي سيزور طهران لاحقا هذا الشهر "من الحقيقي أن لإيران وضعا خاصا لأنها عند أدنى مستوياتها الإنتاجية.. لذا ينبغي في رأيي التعامل معها على انفراد وبقرار منفصل".

وذكر نوفاك أن 73% من الدول المصدرة للنفط مستعدة للانضمام إلى الاتفاق، لكن الكثير يتوقف على المواقف تجاه إيران.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة