دور بنوك أميركية بأزمة اليونان   
الجمعة 12/3/1431 هـ - الموافق 26/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:43 (مكة المكرمة)، 14:43 (غرينتش)
غولدمان ساكس ساعد اليونان على توفير قروض بمبلغ 15 مليار دولار (الأوروبية)

يبحث مجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) حاليا في مدى ضلوع البنوك الأميركية الكبرى مثل غولدمان ساكس في مساعدة اليونان على إخفاء العجز المالي لديها خلال العقد الماضي، مما أدى إلى الأزمة المالية الراهنة التي تهدد منطقة اليورو برمتها.
 
وقال رئيس البنك المركزي الأميركي بن برنانكي إن المجلس يحقق حاليا فيما إذا كانت البنوك الأميركية الكبرى ومنها غولدمان ساكس قد ساعدت اليونان في إخفاء العجز المالي لديها خلال العقد الماضي؟ كي تتمكن من تلبية شروط الانضمام لمنطقة اليورو.
 
وأشارت فايننشال تايمز البريطانية إلى أن غولدمان ساكس وبنوك استثمار أخرى تواجه اتهامات باستخدام أدوات مالية معينة لمساعدة اليونان في إخفاء العجز الكبير في ميزانيتها والذي أدى الكشف عنه إلى دخول منطقة اليورو في أسوأ أزمة في تاريخها.

وقال برنانكي في شهادته أمام الكونغرس إن مجلس الاحتياط الاتحادي وهيئة سوق المال يحاولان معرفة ما إذا كانت اتفاقات المشتقات مع البنوك الكبرى ساعدت في إخفاء المشكلات المالية التي تواجهها اليونان؟
 
أمر غير بناء
ولاحظ أن عدم الاستقرار في أسواق الديون اليونانية وغيرها من الأسواق المالية قد زاد من تداول المشتقات الأخرى، والمعروفة باسم مقايضة العجز عن سداد القروض، والتي تعوض المستثمرين في حالة التقصير.

وأضاف "بوضوح، فإن استخدام مثل هذه الأدوات بطريقة تؤدي بشكل متعمد إلى ضرب استقرار شركة أو دولة هو أمر غير بناء ومرفوض".
 
من جهته قال غولدمان ساكس إن مبادلة العملات لعبت دورا ثانويا في الأزمة المالية الحالية باليونان، مؤكدا أن تلك المعاملات كانت متماشية مع الأنظمة الأوروبية.

وتواجه أثينا -التي تتعرض بالفعل لانتقادات عنيفة بسبب العجز الهائل في ميزانيتها- ضغوطا إضافية من قبل المفوضية الأوروبية في أعقاب التقارير الصحفية التي أشارت إلى أن اتفاقات تبادل العملات تم إخفاؤها عمدا.
 
وكشفت هذه التقارير أن مصارف أميركية من بينها غولدمان ساكس استخدمت آليات مالية معقدة لمساعدة اليونان على إخفاء حجم ديونها الحقيقية وكانت تلك الآليات مطابقة تقريبا لآليات استخدمت لاحقا وأفضت إلى تفجر الأزمة المالية في خريف 2007.
 
كما أشارت إلى أن غولدمان ساكس ساعد اليونان على تدبير سندات قروض بقيمة 15 مليار دولار بعد التوصل معها إلى صفقة عملة سمحت لأثينا بإخفاء حجم ديونها خلال عقد حتى تجاوزت في الأشهر القليلة الماضية أربعمائة مليار دولار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة