اتفاق خليجي أوروبي للتجارة الحرة في مايو   
الخميس 1427/1/3 هـ - الموافق 2/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 22:11 (مكة المكرمة)، 19:11 (غرينتش)
قال الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن بن حمد العطية إنه يأمل أن يتم التوقيع على اتفاقية للتجارة الحرة بين المجلس ودول الاتحاد الأوروبي في مايو/أيار القادم.
 
وأضاف العطية بعد اجتماع في بروكسل مع ممثلين عن المفوضية الأوروبية أن الطرفين اتفقا على تسريع عملية التفاوض بينهما، معربا عن أمله في التوقيع على الاتفاقية يوم 15 مايو/أيار القادم عندما يجتمع وزراء الطرفين.
 
وكانت المفاوضات بين الطرفين بدأت قبل 15 عاما للتوصل إلى اتفاق للتجارة الحرة.
 
ويريد الاتحاد الأوروبي من دول مجلس التعاون تسهيل دخول شركات الخدمات الأوروبية إلى أسواقه، كما تطالب الدول الأوروبية بخفض التعريفات الجمركية على منتجاتها الصناعية.
 
وقال مسؤول بالمفوضية الأوروبية إنه لن يتم توقيع الاتفاقية قبل حل المسائل المتعلقة بالقواعد الخاصة بالمشتريات الحكومية وبالمنشأ وتسهيل دخول شركات الخدمات الأوروبية إلى أسواق مجلس التعاون.
 
وكان المجلس الخليجي انتقد مطالب الأوروبيين بأن تشمل أي اتفاقية مسائل خاصة بأسلحة الدمار الشامل والهجرة غير المشروعة وحقوق الإنسان، مشيرا إلى أن هذه المطالب هي عبارة عن أساليب لتأخير التوقع على الاتفاقية.
 
ويتجاوز العجز التجاري بين المجلس والاتحاد 17 مليار دولار لصالح الاتحاد الأوروبي، في حين يعتبر المجلس خامس أكبر سوق لصادرات الدول الأوروبية.

ولا تزيد رؤوس الأموال المستثمرة من دول الاتحاد في دول المجلس كثيرا عن المليار  يورو.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة