اليابان تواصل المحادثات لتطوير حقل نفط إيراني   
الأربعاء 15/11/1424 هـ - الموافق 7/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

خاتمي خلال استقباله تاكاشيما في طهران (الفرنسية)
قالت الحكومة اليابانية إنها تمضي قدما في محادثات بشأن صفقة قيمتها مليارا دولار لتطوير حقل أزادغان النفطي الضخم في إيران، وإن الجانبين يأملان الوصول إلى نتيجة قريبا.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية هاتسوهيسا تاكاشيما في تصريحات للصحفيين إن وزيرة الخارجية يوريكو كاواغوتشي ونظيرها الإيراني اتفقا على مواصلة المفاوضات الجادة بين الكونسورتيوم الياباني والسلطات الإيرانية.

وحثت إيران اليابان الثلاثاء على أن لا تدع "أطرافا ثالثة" تؤثر على سياستها الخارجية في إشارة إلى واشنطن التي تحث طوكيو على عدم التعامل مع طهران بسبب مخاوف أميركية بشأن طموحات إيران النووية.

جاء ذلك في تصريح لمسؤول إيراني بارز على هامش لقاء الرئيس الإيراني محمد خاتمي يوم الثلاثاء كاواغوتشي التي تزور العاصمة الإيرانية طهران حيث بحثا العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها.

وتحت ضغط من واشنطن تلكأ اتحاد الشركات الياباني الذي تدعمه الحكومة العام الماضي في إتمام صفقة لتطوير حقل أزادغان.

وحثت واشنطن طوكيو على عدم توقيع الصفقة لأنها تعتقد أن إيران تطور أسلحة نووية. وتنفي طهران أن لديها خططا لتطوير مثل هذه الأسلحة ووقعت اتفاقية يمكن بمقتضاها للمفتشين الدوليين القيام بعمليات تفتيش مفاجئة لمنشآتها النووية.

وتستورد اليابان كل حاجاتها النفطية تقريبا. وإيران هي ثالث أكبر موردي النفط الخام إلى اليابان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة