مايكروسوفت تحذر من رفض تسوية قضية الاحتكار   
السبت 1423/2/29 هـ - الموافق 11/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بيل غيتس يعرض نسخة من (ويندوز إكس بي) أحدث نظام تشغيل للحاسب الآلي قدمته الشركة بميدان تايمز بنيويورك (أرشيف)
استمعت محكمة فدرالية في واشنطن اليوم إلى آخر شهود الدفاع في قضية شركة مايكروسوفت عملاق صناعة الكمبيوتر الأميركية في دعوى انتهاك قوانين مكافحة الاحتكار التي رفعتها عدة ولايات أميركية. وأعلن محامي الشركة دان ويب أن الولايات التي تسعى لفرض عقوبات على مايكروسوفت فشلت في تقديم دليل يدعم اتهاماتها.

وفي الجلسة التي حضرها صاحب ورئيس مجلس إدارة الشركة بيل غيتس, حذر الدفاع الجلسة من أضرار جسيمة قد تلحق بالمستهلكين والنظام الاقتصادي الأميركي بشكل عام إذا لم تقبل الولايات التي رفعت دعاوى التسوية التي عرضتها مايكروسوفت.

ومن المقرر أن تبدأ المحكمة الأربعاء القادم سماع مرافعات الادعاء والدفاع بشأن الإجراءات الواجب اتخاذها لمنع الاحتكار. وسيحاول محامو الشركة ووزارة العدل الأميركية إقناع القاضية الفدرالية كولين كولار كوليت بأن التسوية تحقق الصالح العام في الوقت الذي يستعد فيه المحامون لإجراءات منفصلة في حالة فرض عقوبات أشد على الشركة.

وتوصلت مايكروسوفت إلى اتفاق تسوية مع وزارة العدل الأميركية في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، بعد أن أكدت محكمة استئناف في يونيو/ حزيران الماضي قرار محكمة أقل درجة بأن الشركة استخدمت أساليب غير مشروعة للإبقاء على وضع احتكاري لبرنامج ويندوز لتشغيل الكمبيوتر الشخصي.

ووافقت تسع ولايات من 18 ولاية تشملها القضية بالتوقيع على التسوية، لكن تسع ولايات أخرى تقول إن التسوية ضعيفة للغاية. وموافقة القاضية على التسوية مطلوبة بمقتضى قانون فدرالي يحكم تسويات قضايا مكافحة الاحتكار.

وعادة ما تكون موافقة القضاة مضمونة في مثل هذه الحالات، لكن تسوية مايكروسوفت تضع أمام القاضية كولار كوليت وضعا لم يسبق له مثيل يقول الخبراء القانونيون إنه قد يعقد قرارها، فالمحاكم قد حكمت بالفعل على الشركة، وكل التسويات السابقة بمقتضى هذا القانون لم تكن قد عرضت على محاكم أو فصل فيها القضاء من قبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة