اليابان تفاجئ الأسواق بتخفيف السياسة النقدية   
الجمعة 1424/8/15 هـ - الموافق 10/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بورصة طوكيو (أرشيف)
في خطوة غير متوقعة خفف بنك اليابان المركزي سياسته النقدية اليوم الجمعة معلنا أنه سيضخ المزيد من الأموال في سوق المال لإعطاء دفعة للانتعاش الاقتصادي.

ورأى المحللون أن القرار الذي جاء بعد إعلان الحكومة إجراء الانتخابات في التاسع من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل عكس أيضا المخاوف المتعلقة بقوة الين إذ تخشى السلطات اليابانية أن يعوق الصادرات ويمنع توفير فرص عمل.

وأما سوق الصرف فقد استقبل خطوة البنك مع ارتفاع أسعار الأسهم في طوكيو مما يدل على انتعاش الاقتصاد الياباني وهو ما دفع الين إلى أعلى مستوياته منذ ثلاث سنوات عند مستوى 108.75 ينات للدولار من 109.07 عند إقفاله السابق في نيويورك أمس.

وصرح توشيهيكو فوكوي محافظ بنك اليابان المركزي في مؤتمر صحفي اليوم الجمعة أن البنك بخطوته هذه لم يكن يستهدف سعر الين مشيرا إلى أن تعديل معروض الين استند إلى نظرة للاقتصاد بشكل عام وللأسعار.

وقام بنك اليابان الذي يسعى إلى دعم السيولة في القطاع المصرفي برفع الحد الأقصى للنطاق المستهدف لودائع البنوك لدى البنك المركزي إلى 32 ترليون ين (293.3 مليار دولار) من 30 ترليونا.

وتعتبر الودائع الزائدة عن المبالغ التي تُلزَم البنوك قانونا بإيداعها لدى المركزي والبالغة نحو خمسة ترليونات ين هي بأكملها تقريبا فائض في السيولة.

وعبّر بنك اليابان عن أمله في أن يدفع الضخ القسري للنقود عن طريق ما يطلق عليه التسهيل الكمي للسياسة النقدية البنوك إلى زيادة الإقراض والاستثمار مما يدعم الاقتصاد.

وشكل القرار مفاجأة لأسواق المال. ونظريا فإن الضغوط النزولية على أسعار الفائدة يجب أن تجعل العملة اليابانية أقل إغراء لكن الين ارتفع وكذلك أسعار الأسهم بعد خطوة بنك اليابان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة