ألمانيا تحقق فائضا تجاريا بـ156.7 مليار يورو   
الخميس 1426/1/2 هـ - الموافق 10/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:26 (مكة المكرمة)، 15:26 (غرينتش)

سجل الفائض التجاري الألماني ارتفاعا قياسيا بلغ 156.7 مليار يورو أو 200.8 مليار دولار عام 2004 بالمقارنة مع 129.9 مليار يورو عام 2003 بالرغم من ارتفاع قيمة اليورو في مقابل الدولار.

وقال مكتب الإحصاءات الاتحادي التابع للحكومة الألمانية إن ألمانيا صدرت سلعا بقيمة 730.9 مليار يورو عام 2004 بزيادة نسبتها 10% مقابل 664.5 مليار يورو في العام السابق.

وأشارت بيانات المكتب إلى أن الشركات استمرت في تحقيق أداء قوي رغم أن قوة اليورو جعلت منتجاتها أغلى سعرا خارج منطقة اليورو.وبلغت الواردات الإجمالية 574.2 مليار يورو بزيادة نسبتها 7.4% مقابل 534.5 مليار يورو عام 2003. 

من ناحية أخرى أعلنت الشركة الألمانية الأميركية ديملر كرايسلر أنها حققت صافي أرباح قدره 2.5 مليار يورو أو 3.2 مليار دولار مقابل 400 مليون يورو عام 2003 لكنها حذرت من ضعف نمو أرباح العام الحالي.

وقالت الشركة إن إيراداتها بلغت 142.1 مليار يورو بزيادة نسبتها 8% عن عام 2003 ليصل حجم المبيعات إلى 4.7 ملايين سيارة.

وكشفت نتائج الشركة خلال الربع الأخير من العام الماضي عن تراجع حاد في أرباح تشغيل وصافي أرباح مجموعة مرسيدس الألمانية.

وبلغ صافي أرباح ديملر كرايسلر خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي 526 مليون يورو بانخفاض نسبته 60% عن الفترة نفسها من العام السابق.

وعلى عكس السنوات السابقة عندما كانت مجموعة كرايسلر هي الحصان الضعيف في عربة ديملر كرايسلر مقارنة بمجموعة مرسيدس كار جروب التي كانت الحصان الرابح كشفت نتائج العام الماضي عن تفوق كرايسلر.

وتراجعت أرباح مرسيدس خلال العام الماضي ككل إلى 1.7 مليار يورو مقابل 3.1 مليار يورو عام 2003.

وفي الربع الأخير من العام الماضي لم تتجاوز أرباح مرسيدس 20 مليون يورو مقابل 784 مليون يورو خلال الفترة نفسها من 2003.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة