العمال يطالبون في عيدهم بتحسين أوضاعهم والأجور   
الثلاثاء 1427/4/4 هـ - الموافق 2/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:40 (مكة المكرمة)، 21:40 (غرينتش)
العمال الإيرانيون دعوا لإحداث تغييرات جذرية في عقود العمل قصيرة الأمد (الفرنسية) 
عمت المظاهرات اليوم العديد من دول العالم احتجاجا على أوضاع العمال، بمناسبة يوم العمال العالمي مطالبين بتحسين أوضاعهم وتحسين الأجور.
 
فقد تظاهر آلاف الإيرانيين في احتجاج نادر للدعوة إلى تحسين ظروف العمال المعيشية وإيجاد المزيد من الوظائف ودفع الأجور المتأخرة.
 
ودعا المتظاهرون إلى إحداث تغييرات جذرية في عقود العمل قصيرة الأمد، حيث يتم إهمالهم بعد فترة قصيرة من تعيينهم، وقالوا إنهم يأملون من سلطات بلادهم التدخل لإنصافهم في هذا الأمر.
 
وفي إندونيسيا خرج نحو مائة ألف من العمال في مسيرات، مطالبين بتحسين أوضاعهم ورافضين خطط الحكومة بتغيير قوانين العمل.
 
العمال الإندونيسيون رفضوا خطط الحكومة بتغيير قوانين العمل (الفرنسية)
وتأتي هذه المسيرات في وقت تتفاوض فيه الحكومة مع النقابات ورجال الصناعة والمشرعين في البلاد بشأن جعل القوانين أكثر مرونة فيما يتعلق بتعيين وفصل العمال. ويخشى زعماء النقابات العمالية من أن تلك التغييرات قد تقوض حقوق العمال.
 
وفي الفلبين تظاهر عشرات الآلاف من المحتجين داعين إلى ضرورة زيادة الأجور وخفض أسعار الوقود وتنحية الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو.
 
مهاجرون غير قانونيين
كما شهدت الولايات المتحدة مظاهرات حاشدة وإضرابات ينظمها المهاجرون اللاتينيون بمناسبة عيد العمال دعما لنحو 12 مليونا من المهاجرين غير القانونيين المنحدرين من أصول لاتينية. ويتوقع أن تؤدي الإضرابات إلى تضرر قطاعات الزراعة والبناء واللحوم.
 
ويسعى منظمو المظاهرات للضغط على الكونغرس كي يمنح عفواً لملايين المهاجرين غير المسجلين رسمياً. ويمثل الأميركيون من أصول لاتينية نحو 14% من عدد السكان البالغ نحو 300 مليون نسمة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة