الأردن يلوح بإغلاق بنوكه في الأراضي الفلسطينية   
الثلاثاء 9/5/1427 هـ - الموافق 6/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:40 (مكة المكرمة)، 8:40 (غرينتش)

ناصر جودة عرض "مخاطر" تحويل الأموال إلى الحكومة الفلسطينية(الفرنسية)

محمد النجار-عمان

قالت الحكومة الأردنية إن البنك المركزي قد يضطر لاتخاذ قرار بإغلاق البنوك الأردنية العاملة بالأراضي الفلسطينية، في حال تعرضها لاعتداءات.

الناطق باسم الحكومة الذي تحدث في مؤتمر صحفي عقده ظهر الاثنين أكد أن البنك المركزي ملتزم بقرارات مجلس الأمن واللجنة الرباعية الدولية بعدم التعامل مع الحكومة الفلسطينية، مشيرا إلى مشاركة نائب محافظ البنك المركزي الأردني باجتماعات اللجنة الرباعية الدولية في بروكسل مؤخرا.

ونفى ناصر جودة أن يكون قد تم التوصل إلى قرار بالتعامل مع الحكومة الفلسطينية خلال الاجتماع.

ولفت إلى أن البنك المركزي قد يتخذ قرارا بإغلاق بعض فروع البنوك في أراضي السلطة الوطنية إن لم تكن جميعها "إذا كانت هذه الفروع تتعرض لأي تهديد أو خطر" مشيرا إلى تهديد "بعض الجماعات المسلحة التابعة لحركة حماس باستهداف البنوك".

وقال جودة إن البنك المركزي اتخذ إجراءات لحفظ الملفات والسجلات في مكان آمن، وأضاف أن إغلاق البنوك الأردنية في الأراضي المحتلة ليس في مصلحة أحد "والذين هددوا عليهم إدراك مصلحة الشعب الفلسطيني أولا" قبل القيام بالتهديد.

وعرض الناطق لما وصفه مخاطر تحويل الأموال للحكومة الفلسطينية. وأوضح أن البنك المركزي ترك القرار بشأن هذه الحوالات لإدارات البنوك، لكنه بين أن من يستلم الحوالات سيتم تجميد التعامل معه من قبل البنوك الأميركية والأوروبية وبالتالي ستكون له نتائج مدمرة على البنوك.

وأشار جودة إلى أن كافة البنوك العاملة في فلسطين اتخذت موقفا موحدا بعدم تحويل الأموال للحكومة الفلسطينية، مشيرا إلى أن عددها عشرة بنوك فلسطينية يقابلها ثمانية أردنية إضافة لبنكين مصريين وآخر بريطاني.
ـــــــــــــــــــ
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة