العراق يعمل على إعادة تأهيل موانئه   
الثلاثاء 1425/11/10 هـ - الموافق 21/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:14 (مكة المكرمة)، 13:14 (غرينتش)

جندي بريطاني بميناء البصرة (رويترز-أرشيف) 
توقع مسؤول عراقي اليوم أن تعود الموانئ العراقية التي تعطل معظمها كليا أو جزئيا خلال فترة الحرب إلى العمل بالطاقة القصوى خلال عام بعد إنجاز أعمال تنظيف شط العرب من السفن الغارقة ومخلفات الحرب.

وقال وزير الدولة العراقي لشؤون المحافظات وائل عبد اللطيف حسين إن العمل يتم حاليا في موانئ أم قصر وخور الزبير وأبو فلوس والمعقل حيث لا تستطيع السفن العملاقة الوصل إلى هذه الموانئ التي يبلغ أقصى عمق للغاطس فيها نحو 11.5 مترا.

ولم يحدد وزير الدولة العراقي كلفة تنظيف هذه الموانئ وإعادة تأهيلها إلا أن مصادر أميركية كانت قدرت ذلك بما يتراوح بين 750 و 800 مليون دولار.

وقال حسين إن الموانئ البحرية تشكل حاليا نحو 50% من الموانئ التي يتم عبرها دخول الواردات المختلفة للعراق تليها الموانئ البرية حيث يتم دخول البضائع بالشاحنات المختلفة من دول الجوار وثالثا المطار حيث يتم الشحن بطائرات معظمها روسية.

وأشار تقرير صدر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في أكتوبر/تشرين الثاني الماضي إلى أن مئات من السفن الغارقة في الخليج تهدد البيئة البحرية.

وأظهر مسح قام به خبراء للبرنامج في مينائي أم قصر والزبير وجود 282 سفينة غرق معظمها أثناء الحرب العراقية الإيرانية والغزو الأميركي للعراق. ويتكلف إخراج كل سفينة ما بين مليون و8 ملايين دولار.

ويقول خبراء البرنامح إن العراق لن يستطيع إعادة تأهيل موانئه في الخليج إلا إذا تم إخراج معظم السفن الغارقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة