أوروبا يمكنها التكيف مع وقف إمدادات النفط الروسية   
الثلاثاء 1427/12/20 هـ - الموافق 9/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:43 (مكة المكرمة)، 14:43 (غرينتش)
 
قالت وكالة الطاقة الدولية إن أسواق النفط الأوروبية يمكنها التكيف مع توقف صادرات النفط الروسية عبر روسيا البيضاء، وهو ما أدى لتوقف الإمدادات إلى بولندا وألمانيا.
 
وذكرت الوكالة في بيان أن المصافي في الدول المعنية لم تتأثر بشكل مباشر، نظرا لأنها تمتلك جميعا مخزونا يكفي تشغيلها لعدة أيام.
 
وأوضحت أنه في حال استمرار توقف خط أنابيب دروجبا لفترة أطول يمكن لكل مصفاة أن تأتي بإمدادات خام من طرق بديلة. وقد بدأ البعض بالفعل في ترتيب إمدادات بديلة سواء عن طريق الموانئ في بحر البلطيق أو من خلال أنابيب من مصادر أخرى.
 
وأوقفت روسيا إمدادات النفط عبر جارتها روسيا البيضاء لكل من بولندا وألمانيا وسط خلافات حادة بين الجانبين تتعلق بفرض ضرائب على مرور النفط الروسي واتهامات روسية لمنسك بسحب كميات من النفط دون سند قانوني.
 
إنتاج روسيا
من ناحية أخرى قالت وكالة الطاقة الدولية إن معدل نمو إنتاج النفط في روسيا تباطأ إلى 2.2% العام الماضي مقارنة بالعام 2005 إذ غطت المشروعات الجديدة بالكاد نضوب حقول في منطقة غرب سيبيريا الرئيسة المنتجة للنفط.
 
وارتفع إنتاج روسيا من النفط إلى 480.481 مليون طن (9.65 ملايين برميل يوميا) خلال 2006 بزيادة 2.2% عن إنتاج العام 2005 الذي بلغ 470.196 مليون طن (9.44 ملايين برميل في اليوم).
 
وفي العام 2005 بلغ نمو الإنتاج الروسي 2.7%، في أعقاب زيادات كبيرة في السنوات السابقة بلغت 9% عام 2004 و11% في العام 2003 وهو مستوى قياسي. 
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة