مصر قد تفوّت اتفاقا تجاريا مع الولايات المتحدة   
الجمعة 1426/12/19 هـ - الموافق 20/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:03 (مكة المكرمة)، 22:03 (غرينتش)

قال مسؤول في الكونغرس الأميركي إن مصر قد تفوت فرصة لتوقيع اتفاقية تجارة حرة مع الولايات المتحدة ما لم تبدأ محادثات في هذا المجال خلال الأسابيع المقبلة.

وأشارت واشنطن التي عبّرت عن قلقها إزاء سجل مصر في مجال حقوق الإنسان مؤخرا، إلى أن زيادة التعاون الاقتصادي مع القاهرة قد يكون مشروطا باعتماد إصلاحات سياسية وديمقراطية.

وذكر المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته أنه إذا لم تبدأ المفاوضات حول اتفاقية التجارة الحرة خلال ثلاثة أسابيع أو شهر، فقد يتم تفويت الفرصة حتى عام 2010.

وأوضح المسؤول أن الاتفاق خرج عن مساره بسبب أحداث غير مرتبطة به، دون أن يبين ما إن كان القلق بشأن الديمقراطية أدى إلى إبطاء هذه العملية.

"
مصر تنفي إلغاء واشنطن دعوة وفد تجاري مصري
"
من جهته أكد متحدث باسم وزارة الصناعة والتجارة المصرية أمس الخميس استمرار الإعداد لبدء محادثات اتفاق التجارة الحرة مع الجانب الأميركي نافيا إلغاء واشنطن دعوة وفد تجاري مصري.

جاء ذلك رغم تقارير إعلامية عن إلغاء واشنطن هذه المحادثات احتجاجا على الحكم بالسجن على أيمن نور، الذي احتل المرتبة الثانية بعد الرئيس حسني مبارك في انتخابات الرئاسة المصرية التي جرت في سبتمبر/أيلول الماضي.

وقال مسؤول آخر في وفد للكونغرس أمام اجتماع لرجال أعمال مصريين نظمته غرفة التجارة الأميركية، إن التقدم في الإصلاحات سيكون له وزنه في أي اتفاقية تجارية خلال تصويت الكونغرس عليها.

ويشار إلى توقيع مصر وإسرائيل اتفاقية تجارية هي اتفاقية المناطق الصناعية المؤهلة (كويز)، التي تسمح لمصر بتصدير منتجات مصنعة في هذه المناطق إلى الولايات المتحدة دون فرض رسوم جمركية عليها، إذا كانت 11.5% من مكوناتها إسرائيلية.

وكان من المنتظر أن تكون الخطوة التالية اتفاقية تبادل تجاري حر بين مصر والولايات المتحدة، إلا أن المفاوضات بشأنها لم تبدأ رغم إجراء وزير التجارة المصري رشيد محمد رشيد مباحثات تمهيدية أواخر عام 2005.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة